الأخبارتقارير

في مثل هذا اليوم 4 يوليو: معركة حطين واسترداد القدس

Latest posts by يسري الخطيب (see all)

– معركة تاريخية فاصلة بين الصليبيين والمسلمين بقيادة بطل الإسلام المجاهد صلاح الدين الأيوبي،

– وقعت معركة حطين في يوم السبت 25 ربيع الثاني 583 هـ.. الموافق 4 يوليو 1187 م .. وحطين هي قرية فلسطينية صغيرة، تبعد 8 كم شمال غرب مدينة طبريا..وتأتي شهرتها التاريخية من الانتصار العظيم، والحرب التي دارت على أرضها، ولذا تم تدميرها تماما بعد استيلاء اليهود على فلسطين، وتحديدا في 16 يوليو 1948، وطرد اليهود سكان القرية ومنعوهم من العودة، ليتخلصوا من (عُقدة حطين) واسم صلاح الدين، وأقامت إسرائيل على أراضي حطين مستعمرة أربيل سنة 1949 وبعد ذلك بعام مستعمرة كفار زيتيم.

 

 

– كان العمود الفقري لجيش صلاح الدين الأيوبي: (الأكراد – الترك – العرب) فقد كان يضم أعدادًا كبيرة من شباب المسلمين المتطوعين المدربين، من: مصر والعراق والشام وفلسطين ودول المغرب العربي والجزيرة العربية.

 

– انتصر المسلمون على الصليبيين في “حطين” انتصارا عظيما، فقد سحقوهم وأسروا فرسانهم، وقضوا عليهم تماما.. وكانت تلك نهاية الصليبيين وأطماعهم في المنطقة، وتحرير القدس وجميع الأراضي التي احتلها الصليبيون، وكان اسم صلاح الدين وما زال يصيبهم بالرعب، ويمثّل (عُقدة) للغرب وللعلمانيين والمنافقين في بلاد الإسلام.

 

 

– عندما دخلت القوات الفرنسية دمشق عام 1920 عقب معركة (ميسلون) توجّه الجنرال الفرنسي “هنري جوزيف أوجين غورو” (جورو) إلى قبر صلاح الدين وقال مخاطبًا إياه: “ها قد عدنا يا صلاح الدين!”

 

– ظلت المطالب السياسية الغربية من الخمسينيات للآن، تطالب حكام العرب بحذف اسم صلاح الدين من المناهج المدرسية، تدريجيا..

 

– في شهر مارس عام 2015 صدر قرار بإلغاء درس “صلاح الدين الأيوبي” من منهج اللغة العربية للصف الخامس الابتدائي، في مصر.. وبذلك حُذف اسم صلاح الدين من جميع المناهج الدراسية المصرية ومعظم البلدان العربية..

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى