منوعات

في مثل هذا اليوم 19 يوليو 1799..اكتشاف حجر رشيد

Latest posts by يسري الخطيب (see all)

– حجرٌ نُقشت عليه نصوص هيروغليفية وديموطيقية ويونانية، وكان مفتاح حل لغز الكتابة الهيروغليفية،
– سُميَ بحجر رشيد لأنه اكتشف بمدينة رشيد الواقعة على مصب فرع نهر النيل في البحر المتوسط.

– اكتشفه ضابط فرنسي في 19 يوليو عام 1799 أثناء احتلال الفرنسيين لمصر
وقد نُقش عام 196 ق.م… وهذا الحجر مرسوم ملكي صدر في مدينة منف عام 196ق.م. وقد أصدره الكهان تخليدا لذكرى بطليموس الخامس، وعليه ثلاث لغات: الهيروغليفية والديموطيقية (القبطية ويقصد بها اللغة الحديثة لقدماء المصريين) والإغريقية.

وكان وقت اكتشافه لغزا لغويا لأن اللغات الثلاثة كانت وقتها من اللغات الميتة، حتي جاء العالم الفرنسي “جيان فرانسوا شامبليون” وفسّر هذه اللغات بعد مضاهاتها بالنص اليوناني ونصوص هيروغليفية أخري.

– كانت الهيروغليفية هي اللغة الدينية المقدسة المتداولة في المعابد، واللغة الديموطيقية كانت لغة الكتابة الشعبية (العامية المصرية) واليونانية القديمة كانت لغة الحكام الإغريق
وهذا الاكتشاف أدى إلى فك العالم الفرنسي “جان فرانسوا شامبليون” رموز الهيروغليفية. واستطاع شامبليون فك شفرة الهيروغليفية عام 1822.

– بهذا الكشف التاريخي، فتح شامبليون آفاق التعرف علي حضارة قدماء المصريين وفك ألغازها، وترجمة علومها وإحياء لغتهم بعد مواتها عبر القرون. وأصبحت الهيروغليفية وأبحديتها تدرس لكل من يريد دراسة علوم المصريات.

والحجر أخذه البريطانيون من القوات الفرنسية، ووضعوه في متحف لندن .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى