تقاريرسلايدر

في مثل هذا اليوم: وفاة أمير القراء “عبدالباسط عبدالصمد”

يسري الخطيب
Latest posts by يسري الخطيب (see all)

عبدالباسط عبدالصمد

 

 

عبد الباسط محمد عبد الصمد سليم داود (1927 – 30 نوفمبر 1988)،
أشهر قارئ للقرآن الكريم في العالم الإسلامي.

 

– يتمتع بشعبية هي الأكبر في أنحاء العالم لجمال صوته، ولأسلوبه الفريد، وقد لُقّب بالحنجرة الذهبية، وصوت مكة، وأسطورة القراءة

 

– وُلد سنة 1927 بقرية المراعزة – مركز أرمنت، محافظة قنا.

– بدأ حفظ القرآن الكريم وهو في السادسة من عمره، وأتم حفظه وهو في العاشرة.

– دخل الإذاعة المصرية سنة 1951، وكانت أول تلاواته من سورة فاطر.

 

– كان وجود الشيخ عبد الباسط بالإذاعة سببا في زيادة الإقبال على شراء أجهزة الراديو، وتضاعف إنتاجها، وانتشرت بمعظم البيوت للاستماع إلى صوت الشيخ عبد الباسط عبدالصمد .

 

– عُيّن قارئًا لمسجد الإمام الشافعي سنة 1952، ثم لمسجد الإمام الحسين سنة 1958 خلفًا للشيخ محمود علي البنا .

 

– ترك للإذاعة ثروة من التسجيلات إلى جانب المصحفين المرتل والمجوّد، ومصاحف مرتلة لبلدان عربية وإسلامية.

 

– جاب بلاد العالم سفيرًا لكتاب الله،

 

– قرأ الشيخ عبدالباسط القرآن في أشهر مساجد الأرض: المسجد الحرام بمكة، والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة، والمسجد الأقصى بالقدس، وكذلك المسجد الإبراهيمي بالخليل بفلسطين، والمسجد الأموي بدمشق، وأشهر المساجد بآسيا وإفريقيا والولايات المتحدة وفرنسا ولندن والهند ومعظم دول العالم، فلم تخل جريدة رسمية أو غير رسمية في العالم، من صورة وتعليقات تظهر أنه أسطورة تستحق التقدير والاحترام.

 

– كانت دول العالم الإسلامي تستقبل الشيخ أثناء زيارته استقبالًا رسميًا على المستوى القيادي والحكومي والشعبي، وكان يُعامل معاملة الرؤساء والملوك، ويخرج رؤساء الدول لاستقباله في المطار.

 

– أسلَمَت على يديه الآلاف والآلاف في جميع أنحاء العالم، بل أن عائلات وقرى كاملة في أفريقيا وآسيا كانت تُعلن الشهادة أمامه، عندما يستمعون إليه وهو يقرأ القرآن

 

– كان أول نقيب لقراء مصر سنة 1984،

– توفى يوم الأربعاء 30 نوفمبر 1988م

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى