تقاريرسلايدر

في مثل هذا اليوم: انطلاق “معركة اليرموك” التي غَـيّرَت مَجرَى التاريخ.

12 أغسطس 636م/ 4 رجب 15هـ (12 - 20 أغسطس)

Latest posts by يسري الخطيب (see all)

البداية

كان أبو بكرٍ الصديق (رضي الله عنه) منشغلًا بفتح بلاد الشام، ونشر الدين الإسلامي أثناء خلافته، فأرسل أربعة جيوش من المسلمين إلى الشام لتنشغل جيوش الروم مع كل جيشٍ من المسلمين على حِدة، وبالتالي تسهيل عمليّة الانتصار عليهم، ولكن هرقل الروم فهم الخطة فجمع جيشًا عظيمًا ليُقاتل به المسلمين، ويحدّ من انتشارهم في البلاد، وعندما علِم قادة الجيوش بحركة الجيش الرومي أرسلوا إلى الخليفة أبي بكرٍ يطلبون الإمدادات، فأرسل أبو بكرٍ إلى خالد بن الوليد الذي كان يُقاتل في العراق، وأمره أن يلحق بجيوش المسلمين في الشام، واستطاع خالد بن الوليد بذكائه تنظيم صفوف المسلمين، وتقسيم الجيش على شكل كتائب؛ حيث إنّ من ينظر إليهم من بعيد يشعر بأن عددهم أكثر من عددهم الحقيقي، وجعل على رأس كل كتيبة مقاتل شجاع ومشهور بشجاعته، كما أنّه جمع نساء المسلمين وأعطاهنّ السيوف وأمرهنّ بالوقوف خلف صفوف المسلمين، ومن يحاول الهرب من أرض المعركة يقتلنه على الفور، وذلك لأنه كان خائفًا من خوف حديثي العهد بالإسلام بالذات من جيوش الروم المخيفة.

المعركة

– القائد العام لجيش الدولة الإسلامية: خالد بن الوليد (رضي الله عنه)..

فقد وقع اختيار أمير المؤمنين أبو بكر الصديق (رضي الله عنه)، على (خالد بن الوليد)، لقيادة جيوش المسلمين، وقال أبو بكر الصدّيق مقالته المشهورة: (واللهِ لأشغلن النصارى عن وساوس الشيطان بخالد بن الوليد)

– عدد مقاتلي الجيش الإسلامي: 40 – 46 ألف مقاتل فقط..

قادة الجيش الإسلامي:

1- أبو عبيدة بن الجراح (رضي الله عنه)، قائد كراديس القلب.

2- عمرو بن العاص،(رضي الله عنه) قائد كراديس الميمنة.

3- يزيد بن أبي سفيان،(رضي الله عنه) قائد كراديس الميسرة.

(الكردوس = الكتيبة)

– قائد جيش الدولة البيزنطية (الرومية): باهان

– عدد مقاتلي جيش الروم: حوالي: 240 – 250 ألف مقاتل

المكان:

وقعت المعركة، بجوار نهر اليرموك، في منطقة تُسمّى: (سحم الكفارات) ، والتي تقع في مدينة إربد، شمال الأردن الآن.

– كان في مقدمة جيش الروم 60 ألفا من العرب المرتدين بقيادة “جبلَّة بن الأَيْهَم العربي الغسّاني”، فانتقى لهم “خالد بن الوليد” رجالًا من أشراف العرب، فقاتلوهم يومًا كاملًا، ثم نصر الله المسلمين، وهربَ القائد (جبلّة)،  ولم ينجُ منهم إلا القليل.

– كان أبو سفيان (رضي الله عنه) جنديًا، في الميسرة، تحت قيادة ولده: يزيد بن أبي سفيان (رضي الله عنهما)، وفقدَ عينه في تلك المعركة.

– من أحداث معركة اليرموك اللافتة للنظر؛ إسلام القائد جورج (جرجة) وهو أحد قادة الجيش البيزنطي؛ حيث خرج من أجل المبارزة، وكان “خالد بن الوليد” (رضي الله عنه) قد خرج له، وقبل القتال دار حديث جميل بينهما، كانت نتيجته أن أسلم جورج (جرجة) وعاد مع خالد (رضي الله عنه) مقاتلًا في سبيل الله عز وجل كجندي من جنود جيش المسلمين.

– حملَ الرومُ على المسلمين في بداية اليوم الأول (12 أغسطس) بكامل قوتهم، (رُبع مليون مقاتل) فتأخرت صفوف المسلمين (46 ألف مقاتل فقط)، وكادت أن تتزلزل، لولا خالد بن الوليد، وعادت الكَـرَّة للمسلمين عليهم، وارتفع القتال واشتدَّ حتى مالَت الشمسُ للمغيب، وتضعضع الروم، فانتهز العبقري خالد الفرصة، فاخترق جيشَ الروم حتى فصل خيلَهم عن رجَّالتهم (المشاة)، فإذا بخيل الرُّوم تصبح خارج المعركة، فانطلقوا في الصَّحراء، وأفسح لهم المسلمون الطريقَ مما سهَّل هروبَهم، وأقبل المسلمون على المشاة، وكانوا قد اقترنوا بالسلاسل حتى لا يفـرُّوا، فسهَّل هذا على المسلمين قتلهم، ورمى أكثرهم نفسه في الخندق خوفًا، فكان الواحد منهم يسقط ويسحب معه من اقترن به، وتهافت الجميع في (الواقوصة)؛ وهو الاسم الذي أطلَقه المسلمون على الخَندق، فيقتل أعلاهم أسفلهم، ولما رأى قائد الروم هذه الهزيمة المُنكَرة وما نزل بجنده، ألقى على نفسه البرنوس، حتى لا يرى الهزيمة، وفعل مِثلَه عددٌ من أشراف الروم، فقُتلوا وهم على هذه الحالة.. واستمرت المذابح.

(البُرنس أو البرنوس = معطف بـ قُـبّـعة، يغطّي الجسم كله، وينتشر في دول المغرب العربي)

– نجح قائد جيش المسلمين: خالد بن الوليد، ومعه كبار قادة الفتح: أبو عبيدة بن الجراح، وعمرو بن العاص، ويزيد بن أبي سفيان، وشرحبيل بن حسنة، والزبير بن العوام، والقعقاع بن عمرو، وعكرمة بن أبي جهل؛ في تغيير خريطة العالم بعد انتصارهم في تلك المعركة..

– شارك في هذه المعركة ألف من صَحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم)؛ ومنهم مائة شهِدوا بدرًا، كما قاتلتِ النِّساء في جولة من هذه المعركة.

– استشهد في اليرموك ثلاثة آلاف من المسلمين؛ منهم: عكرمة بن أبي جهل، وابنه عمرو، وهشام بن العاص، كما أُصيبت عين أبي سفيان (فُقِئَت عينه)، وجُرِحَ “ضرار بن الأزور” بجراحات بليغة.

– الخلاصة:

انتصر المسلمون بقيادة “خالد بن الوليد” على الروم بقيادة “باهان” في معركة (اليرموك) الشهيرة، التي استمرت من يوم (12 أغسطس، حتى 20 أغسطس)،.. وقد قُـتل من الروم 70 ألفــًا، وفرَّت بقية المقاتلين الروم، واستُشهد من المسلمين 3 آلاف، وتم في إثر هذه المعركة فتح باقي بلاد الشام وسقوط الإمبراطورية الرومانية، ولذا يعتبرها معظم المؤرخين من أهم المعارك في تاريخ العالم، لأنها كانت بداية أول موجة انتصارات للمسلمين خارج جزيرة العرب، وانتشار الإسلام في العالم.

————-

يسري الخطيب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى