الأخبارسلايدر

اعتداءات إسرائيلية على الفلسطينيين في القدس المحتلة والضفة الغربية

الأمة| بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من باب العامود في القدس المحتلة، عاد ليهاجم الفلسطينيين هناك بقسوة.

وبحسب المعلومات التي تم الحصول عليها من شهود العيان عند باب العامود، هاجم عشرات من عناصر قوات الاحتلال الإسرائيلي، دون سابق إنذار المواطنين الذين كانوا برددون الأناشيد احتفالا بإجبار قوات الاحتلال على الانسحاب من باب العامود.

وذكر أنه كان من بين الذين تعرضوا للهجوم شخص عجوز معاق، واحتجزت قوات الاحتلال ما لا يقل عن 3 أشخاص.

وفي البداية اتخذت شرطة الاحتلال خطوة للوراء ولم ترد على إزالة الحواجز من قبل الفلسطينيين في مناطق الجلوس أمام باب العامود في القدس الشرقية المحتلة.

وفي وقت لاحق  اعتقلت قوات الاحتلال شابين بمنطقة باب الخليل في القدس.

اعتداءات في الضفة الغربية

وهاجم جنود الاحتلال مجموعة من الفلسطينيين بمنطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة خلال تظاهرة تضامنية مع المحتجين في باب العامود.

وأصيب، ليلة الأحد، عشرات المواطنين بالاختناق، وفق وكلة الأنباء الفلسطينية خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في مخيم الفوار عقب مسيرة نصرة للقدس والأقصى انطلقت من وسط المخيم صوب مدخله الرئيسي.

وقال شهود عيان في المنطقة، لوكالة الأناضول، إن جنود جيش الاحتلال هاجموا التظاهرة السلمية بالغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، وأنهم أرادوا تفريقالتظاهرة. وذكر الشهود أن هناك مصابين، وذكروا أنهم عولجوا في الميدان ولم يُنقلوا إلى المستشفى.

منذ بداية شهر رمضان، قامت شرطة الاحتلال بإغلاق أماكن الجلوس أمام باب العامود بالحواجز.

ويتجمع فلسطينيون عند باب العامود بعد صلاة التراويح منذ أول أيام رمضان، وكانت هناك مناوشات بين شرطة الاحتلال والفلسطينيين طوال تلك للأيام.

وأصيب ما لا يقل عن 130 فلسطينيا واعتقل عشرات الفلسطينيين في الأحداث التي جرت حول البلدة القديمة، وخاصة عند باب العامود.

من جانب آخر قالت الأوقاف الإسلامية في فلسطين، إن 74 مستوطنا اقتحموا الأحد باحات الأقصى وأدوا طقوسا تلمودية، فيما أغلقت قوات الاحتلال باب المغاربة.

فلسطينيون يزيلون الحواجز عند باب العامود والشرطة الإسرائيلية تتراجع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى