الأخبارسلايدر

فلسطيني سجن 19 عاما في جوانتانامو يقاضي 5 دول أمام الأمم المتحدة

نشرت صحيفة الجارديان تقريرا بقلم جوليان بورغر من واشنطن عن فلسطيني سجين في جوانتانامو لجأ إلى الأمم المتحدة لملاحقة عدد من الدول، يقول إنها شاركت في احتجازه تعسفيا وتعذيبه.

فقد رفع السجين شكواه أمام “الفريق العامل المعني بمسألة الاحتجاز التعسفي” التابع للأمم المتحدة، ضد الولايات المتحدة وبريطانيا وخمس دول أخرى لدورها في برنامج وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي ايه) لاحتجاز وتسليم المشتبه في صلتهم بالإرهاب، باستخدام “مواقع سرية” في أنحاء متفرقة من العالم.

وقضى زين العابدين محمد حسين، وكنيته أبو زبيدة، 19 عاما في سجن غوانتانامو دون محاكمة. وهو فلسطيني نشأ في السعودية واعتقل في عام 2002 وسُلّم إلى السي آي ايه، على أنه من قيادات تنظيم القاعدة. ولكن المخابرات الأمريكية خلصت في عام 2006 إلى أنه لم يكن حتى عضوا في التنظيم.

ومع ذلك، بقي في سجن غوانتانامو، دون أمل في الإفراج عنه.

ويقول في شكواه إلى الأمم المتحدة إنه احتجز تعسفيا وتعرض للتعذيب في سجون سي آي ايه في تايلاند وبولندا والمغرب وليتوانيا وأفغانستان، وفي سجن غوانتانامو الأمريكي.

ويشتكي بريطانيا أيضا بتهم المشاركة في تسليمه إلى السي آي ايه وتعذيبه وتسجيل معلومات عنه تعرف أنها انتزعت منه تحت التعذيب.

ويطالب فريق دفاع أبو زبيدة، البالغ من العمر 50 عاما، باعتذار الدول المعنية ودفع تعويض له عن قضاء 19 عاما في السجن دون محاكمة.

وتقول هيلين دافي ممثلة هيئة الدفاع إن هذه القضية ستضع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أمام امتحان لأنها أعلنت في السابق أنها ملتزمة باحترام القوانين الدولية وحقوق الإنسان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى