الأخبارسياسة

فتح والشعبية تجريان مفاوضات في دمشق  حول المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام

 

 

علم فلسطين
فتح والشعبية تجريان مفاوضات في دمشق  حول المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام

أجرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”، الإثنين، مباحثات مع وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في العاصمة السورية دمشق، “استكمال جهود المصالحة وإنهاء الانقسام”.

 

جاء ذلك خلال لقاء جمع وفدا من “فتح” قادم من رام الله، بوفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في العاصمة السورية دمشق، بحسب بيان صدر عن الأخيرة.

 

وقالت الجبهة إن “اللقاء استكمال لجهود المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام ولتعزيز التفاهمات الوحدوية الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن وموجات التطبيع العربية الصهيونية ومشروع الضم”.

 

وأضافت “اللقاء يأتي من أجل إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وتوحيد النظام السياسي الفلسطيني والشروع في تفعيل المقاومة الشعبية الشاملة والمتدحرجة وتشكيل القيادة الوطنية الموحدة لها”.

 

وجمع الوفدين كلا من نائب الأمين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “أبو أحمد فؤاد” وأعضاء مكتبها السياسي “ماهر الطاهر”، و”أبو علي حسن”، فيما ضم، وفد “فتح” أمين سر اللجنة المركزية للحركة “جبريل الرجوب” وأعضاء اللجنة المركزية للحركة “روحي فتوح”، “سمير الرفاعي”، و”أنور عبدالهادي”.

 

وصباح الإثنين، وصل العاصمة دمشق، وفد “فتح”، المكلف بإجراء مشاورات مع الفصائل الفلسطينية، بغرض “استكمال جهود إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية وإجراء الانتخابات”.

 

وتشهد الساحة الفلسطينية انقساما منذ يونيو 2007، عقب سيطرة حماس على قطاع غزة، في حين تدير فتح الضفة الغربية، ولم تفلح العديد من الوساطات والاتفاقيات في استعادة الوحدة الداخلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى