آراءبحوث ودراسات

فاتن فاروق عبد المنعم تكتب: صفقة القرن   

Latest posts by فاتن فاروق عبد المنعم (see all)

“صفقة القرن” يتم ترديدها كثيرا هذه الأيام ومعروض بنودها وطرق تنفيذها في كل وسائل الإعلام بمنتهي التحدي، والثابت والأكيد أنه ما من حدث أو فعل في حياة الأمم وليد الصدفة أو اللحظة وإنما يكون تم الإعداد التام والتهيئة الكاملة له من قبل ذلك بعقود طويلة وربما بقرون، فقط نحن الذين نعيش اللحظة الآنية دون التفكير لما سيحدث مستقبلا على المدى القريب أو البعيد إما للتجهيل المتعمد أو لعدم القدرة على استشراف المستقبل من قبل النخبة أو أنهم يعرفون ما يتم خلف الأبواب وأسفل الموائد ولكن تتملكهم الأنانية وضيق الأفق، يرغبون في الحصول امتيازات فردية لا تسمن ولا تغني من جوع أو إيثارا للسلامة التي لن يبلغوها مادام الورم يتمدد في الجسم المعتل.

 

لذا كان التعتيم أو المحاولة المتعمدة لذلك كانت ملحوظة تجاه بعض مفكرينا الذين كانوا يحملون مشعل الهداية لنا في دياجير الظلام المطبق واضحة لكل ذي بصيرة، بيد أن ضوء الشمس الساطع يغشي العيون وإن أنكرت، على رأس مشاعل الهداية المفكر الكبير جمال حمدان والذي قال:

“الدولة اليهودية ملجأ من الشتات وأخطاره المحتملة أو الموهومة، بوليصة تأمين ووثيقته لاستثماراتها المالية الاحتكارية ولكن تحقيقها في البداية وبنائها بعد ذلك لم يكن ممكنا بغير المشاركة الكاملة للاستعمار العالمي الذي تطابقت إلى حد التماثل خططه ومصالحه.

 

فهي بالنسبة إليه قاعدة متكاملة آمنة عسكريا ورأس جسر ثابت استراتيجيا ووكيل عام اقتصاديا أو عميل خاص احتكاريا وهي في كل أولئك تمثل فاصلا أرضيا يمزق اتصال المنطقة العربية ويخرب تجانسها ويمنع وحدتها وأسفنجة غير قابلة للتشبع، تمتص كل طاقاتها ونزيفا مزمنا في مواردها وأداة جاهزة لضرب حركة التحرير وإسرائيل بهذا المعنى دولة مرتزقة لا شك تعمل مأجورة في خدمة الاستعمار العالمي بمثل ما هي صنعه وصنيعته وربيبته” (إستراتيجية الاستعمار والتحرير).

 

وهذا يعني أن هذا الكيان هو يد “الاستعمار الطولي” في بلادنا وله من الظهير العالمي ما يعطيها القوة لفعل ما يريد دونما أي اعتبارات أخرى، فالثقل يكون لذي القوة، هذا الكيان اللقيط قام بتطويقنا لتضييق الخناق علينا لنرضخ لابتزازه الذي تلي مرحلة الحروب العسكرية فقام بعمل شبكة علاقات قوية مع السمراء الحارة “أفريقيا” بعد أن أدرك من أين تؤكل الكتف في المقابل تركنا تماما القارة التي ننتمي إليها إما عن جهل أو إهمالا غير مدركين لعواقب أن نولي القارة السمراء ظهرنا فالفراغ الذي تركناه بالقطع ملأه غيرنا بما تريد أفريقيا الثرية الثريدة العطشى المتطلعة، البكر التي ترنو لمن يفض بكارتها، فجعلوا لأنفسهم موطئ قدم في التربة الحمراء التي تجود على من يجوس فيها.

 

وعود إلى الأستاذ (جمال حمدان) الذي أحب قراءة كلماته على مهل وهو الذي يقول: “المستقبل القريب جدير بأن يثبت أن إسرائيل لن تكون إلا مجرد مرحلة في رحلة الشتات التاريخية، مجرد جملة اعتراضية في تاريخ فلسطين وقريب هو لا شك الخروج الجديد”.

 

فهل معنى هذا أن نظل في التيه الذي فرضناه على أنفسنا، هذا التيه الذي نعيشه ولم نقل حطة، كبر وجهل وزعم آثم بأننا نملك كل الحقيقة وأننا خير أمة ونسينا الشطر الأخير من الآية “تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر” فماذا إذا كنا نأتي كل أنواع المنكرات؟!!

 

وقد مر تكوين هذا الكيان اللقيط بعدة مراحل أولا الاصطفاف وتحديد الهدف في جملة من البنود عرفت فيما يسمى برتوكولات صهيون (عبارة عن أربعة وعشرين بندا في أوراق عثرت عليها السلطات الروسية في القرن التاسع عشر والتي نشرت لأول مرة في كتاب عام 1901 للصحفي الانجليزي فيكتور مارسدن، وقد تم توقيفهم خلال مهاجمة إحدى قابلاتهم التي كانوا يجتمعون فيه سرا ليملي عليهم الشيطان هذه البنود حتى يقيموا مملكة داوود والتي بها يتهود العالم بأسره، والتهود هنا لا يعني أن يصبح البشر يهودا كلا فهم لا يبشرون بدينهم لأنهم لا يعترفون بيهودية أي إنسان إلا إذا كانت أمه يهودية وبذلك هم يرمون إلى حكم العالم بأسره وليس إلى إقامة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات كما هو شائع بيننا).

 

ثم التسلل قبل الحرب العالمية الأولى تحت عين الانتداب البريطاني والذي كان لهم ظهيرا فسمح لهم بالتكتل كأقلية كبيرة كونت ما يسمى نواة “البيشوف” أي المجتمع اليهودي داخل فلسطين وقامت عصاباتهم بتكوين المليشيات التي هاجمت الفلسطينيين وقد اتسمت هذه المرحلة بالدموية التي يزكيها الاحتلال الانجليزي بإمدادهم بما يحتاجون إليه من سلاح وسميت هذه المرحلة “بحرب التحرير من الاستعمار العربي” وهي حرب 1948.

 

نجحت الدول الاستعمارية من خلال سياسة التسليح والمناورات السياسية في طرد مليون فلسطيني بينما تدفقت الهجرات اليهودية مابين اثنين إلى ثلاثة ملايين من الصهيونيين ليمثلوا في ذلك الوقت 13% من يهود العالم وقد اعتبرت إسرائيل نفسها في ذلك الوقت “إسرائيل الصغرى”.

 

وما غفل عنه أحفاد القردة والخنازير المدفوعين بغرور وقوف الاستعمار قديما وحديثا معهم أن التجمع في مكان واحد مركز لهو البداية الفعلية لتحقيق وعد ربنا عز وجل بالقضاء عليهم كما وعدنا في سورة الإسراء بقوله في سورة الإسراء:

{وَقَضَيْنَآ إِلَى بَني إِسْرَائيلَ فِي الْكِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً* فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلالَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً* ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْناكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً* إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لأنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ الآخرةِ لِيَسُوؤواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً* عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً}.

 

عباد الله أولي البأس الشديد ليس فيهم الموقوذة والمنخنقة والنطيحة والمتردية وما أكل السبع.

 

يقول الدكتور ناحوم جولدمان وهو زعيم صهيوني ولد 1895 وتوفي عام 1994:

“لم يختر اليهود فلسطين لمعناها التوراتي بالنسبة إليهم ولا لأن مياه البحر الميت تعطي سنويا بفضل التبخر ماقيمته ثلاثة آلاف مليار دولار من المعادن وأشباه المعادن وليس لأن مخزون أرض فلسطين من البترول يعادل عشرين مرة مخزون الأمريكتين مجتمعتين بل لأن فلسطين هي ملتقى طرق أوروبا وآسيا وأفريقيا ولأن فلسطين تشكل بالواقع نقطة الارتكاز الحقيقية لكل قوى العالم ولأنها المركز الاستراتيجي العسكري للسيطرة على العالم”.

 

وفي ظل التضليل الممنهج خاصة للأجيال الجديدة فكان لزاما علينا تتبع تاريخ فلسطين، كان بداية ظهور الإنسان على تلك البقعة سنة 8000 مع هجرة قبائل الكنعانيين واليبوسيين من جزيرة العرب ومن هنا كان تسميتها أرض كنعان فقد سكنوا سهول فلسطين أما الفينيقيين فقد سكنوا الجبال.

 

أول مدينة ظهرت في فلسطين عام 4500 قبل الميلاد وهي أريحا كان بها أولى الدلائل المدنية البدائية بالمعنى الذي يمكن فهمه لهذا التوصيف، ولم يظهر اليهود سوى جيل واحد فقط وهو يعقوب وأبنائه الذين ما لبثوا أن هاجروا إلى مصر في زمن يوسف عليه السلام، وبعد موت يوسف عاشوا خدما وعبيدا للمصريين حتى زمن سيدنا موسى الذي ذهب لتخليصهم من الفرعون الذي كان يسومهم سوء العذاب يذبح أبناءهم ويستحي نساءهم، وكرامة لسيدنا موسى شق الله البحر الأحمر وأغرق الفرعون وجيشه، ويقول المفكر جمال حمدان أنهم لم يعيشوا بمصر أكثر من مائة وخمسين عاما في جيتو منفصل ولم يتركوا أثرا يذكر لهم في مصر (وببجاحتهم المعهودة عندما جاء بيجن بعد معاهدة السلام إلى مصر قال عن الأهرامات هذه بناها أجدادنا) كما أن العجل الذي صنعه السامري وعبدوه كان من ذهب المصريين الذين أخذوه بحيل وطرق ناعمة.

 

هذا على الرغم من أن اليهود لم يكن لهم يوما ما دولة تخصهم إلا في زمن نبي الله سليمان عليه السلام وكانت في جزء من أريحا بفلسطين والهيكل الذين يبحثون عنه قد دمر بالكلية في زمن سيدنا سليمان.

 

يقول ماركوس إيلي رافاج:

 

“أنتم أيها المسيحيون لم تدركوا بعد عمق إجرامنا نحن اليهود، فنحن دخلاء ونحن هدامون ونحن متمردون، لقد استولينا على عالمكم ومثاليتكم ومصيركم، لقد دسناها جميعا تحت أقدامنا، لقد كنا السبب الأول ليس للحرب العالمية الثانية فحسب بل لجميع حروبكم تقريبا وليس الثورة الروسية فحسب بل لجميع الثورات العظمى في تاريخكم، لقد أدخلنا الفوضى والفتنة إلى حياتكم الخاصة والعامة ولا نزال نقوم بهذا الدور إلى اليوم ولا يمكن لأحد أن يقول لنا كم من الزمن سنستمر في التصرف على هذه الشاكلة”

 

من تصريحاتهم نتبين المؤامرة المنظمة والمجدولة والتي بها يصلون إلى أهداف محددة اتفقوا عليها وينفذونها بحرفية عالية حيث ينفذون في كل مرحلة جزئية معينة لأنها لا تحتمل ما هو أكثر من ذلك والنتيجة هو زيادة رصيدهم كل يوم، هذه المثابرة والصمود قادهم إلى حكم العالم بالفعل وأنهم يرسمون بأيديهم المجرة التي يتحرك فيها كل فرد وكل جماعة صغيرة كانت أو كبيرة، دويلة أو دولة فلا غرو أن أي رئيس أمريكي منذ نشأتها يخطب ودهم ويتزلف إليهم حتى يضمن انتخابه أو بقائه وهو الرضوخ الذي كان نتيجة جهود حثيثة بذلوها أفرادا وجماعات منذ عائلة روتشيلد الألمانية الفقيرة(1743-1812م) الذين كانوا يسكنون بيتا فقيرا من الخشب بألمانيا على الطراز القوطي في “جود نغاسة” وهو الشارع اليهودي ويجمعون أشياء الآخرين المستعملة ويعرضونها أمام بيتهم الفقير(وقد علقوا الدرع الأحمر رمزهم وشارتهم والذي يسمى بالألمانية روتشيلد ومن هنا كانت تسميتهم وهو يرمز إلى كونهم لن يبلغوا ما يريدون إلا بسفك الدماء) لبيعها لفقراء آخرين، هذه الأسرة الفقيرة المحتقرة من الأوروبيين كونهم فقراء وكونهم يهود، وهذه الهوية الدينية كانوا يلصقون بها كل سوءة ورزيلة من الممكن أن تطلق على إنسان فكيف انقلب الحال إلى النقيض وأطلقوا هذه الصفات علينا وروجوا لها أيما ترويج في التحام صهيوصليبي ناعم وخشن في آن ضدنا كمسلمين بصفة خاصة ليصبح الأعداء أصدقاء حميميين طالما كان الإسلام هو المعني وهذا ليس بجديد.

 

وعندما حضر أمشيل الأب الوفاة دعا جميع أبنائه(آل روتشيلد) إلى فرانكفورت وبعدما قرأ تلمود الشيطان قال لهم:

“تذكروا ياأبنائي أن الأرض جميعها ينبغي أن تكون لنا نحن اليهود وأن غير اليهود حشرات ينبغي أن لايملكوا شيئا”.

 

وحتى نعلم مدى جهودهم ومثابراتهم وإصرارهم على امتلاك نواصي الأمور في العالم كله نعود إلى الخلف لنقرأ ما قاله الأمريكي بنيامين فرانكلين أحد زعماء الاستقلال محذرا الأمريكان من تغلغل اليهود في الدولة الأمريكية عند وضع الدستور الأمريكي عام 1789:

“أيها السادة في كل أرض حل بها اليهود أطاحوا بالمستوى الخلقي وأفسدوا الذمة التجارية بها، ومازالوا منعزلين لا يندمجون بغيرهم، وقد أدى بهم الاضطهاد إلى العمل على خنق الشعوب ماليا كما هي الحال في البرتغال وأسبانيا.

 

منذ أكثر من 1700 عام واليهود يندبون حظهم العاثر ويعنون بذلك أنهم طردوا من بيوت آبائهم، ولكنهم أيها السادة لن يلبثوا أن أعطتهم الدول المتقدمة فلسطين أن يجدوا أسبابا تحملهم على ألا يعودوا إليها. لماذا؟ لأنهم طفيليات، لا يعيش بعضهم على بعض، ولابد لهم من العيش بين المسيحيين وغيرهم مما لا ينتمون إلى عرقهم، إذا لم يبعد هؤلاء من الولايات المتحدة بنص دستورها فإن سيلهم سيتدفق إلى الولايات المتحدة في غضون مائة عاما إلى حد يقدرون معه أن يحكموا شعبنا ويدمروه ويغيروا شكل الحكم الذي بذلنا في سبيله دمائنا وضحينا بأرواحنا وممتلكاتنا وحريتنا الفردية، ولن تمضي مائتا سنة حتى يكون مصير أحفادنا أن يعملوا في الحقول ليطعموا اليهود، في حين يظل اليهود في البيوتات المالية يفركون أيديهم مغتبطين.

 

إنني أحذركم أيها السادة أنكم إن لم تبعدوا اليهود نهائيا، فلسوف يلعنكم أبنائكم وأحفادكم في قبوركم، إن اليهود لن يتخذوا مثلنا العليا ولو عاشوا بين ظهرانينا عشرة أجيال، فإن الفهد لا يستطيع أن تغير جلد الأرقط، إن اليهود خطر على هذه البلاد إذا ما سمح لهم بحرية الدخول، إنهم سيقضون على مؤسساتنا، وعلى ذلك لابد أن يستبعدوا بنص الدستور”(من كتاب حكومة العالم الخفية مع ملاحظة عند صدور هذا الكتاب قتل الكاتب والناشر معا).

 

يعلق الكاتب على ذلك بأن أمريكا ما هي إلا ربيبة إسرائيل وليس العكس وأن الرئيس الأمريكي ليس إلا متحدث جيد لما يكتبه مستشاره اليهودي مع أن الأمريكيين يكرهون اليهود أكثر من كراهتهم للزنوج ولكن اليهود هم الذين يصنعون الرأي العام عن طريق الإذاعة والتليفزيون والصحف ودور النشر والسينما ومازالوا يجتهدون للإجهاز على المجتمع الأمريكي بترويج الشذوذ الجنسي والحشيش والأفيون وجميع الصراعات التي تظهر في المجتمع الغربي.

 

إن الأمجاد لا يبنيها كسالى يتغنون بالماضي والماضي فقط، الحنجوريين الذين يتفوهون بشعارات براقة تدغدغ المشاعر أيا كانت بينما العمل على الأرض هو صفر،فهم الآن ليسوا إلا سوقا مستهلكة لكل ما ينتجه الآخر، الرأسمالية الطاحنة التي دفعنا إليها رغما عنا ستفتك بنا ولا داعي للظهور بمظهر الضحية فنحن مذنبون أكثر من كوننا ضحايا، نعم المؤامرة قائمة ومستمرة ولكن بنودها تنفذ بأيدينا أكثر من أيد الآخرين، إن التغني بالمجد الزائل في زماننا ليس إلا اعتراف صارخ بالعجز والهزيمة.

 

بين عائلة روتشيلد الفقيرة وصفقة القرن بون شاسع لم يتركوا فراغه للعابثين بل عملوا كل ثانية ودقيقة حتى يبلغوا ما هم فيه الآن ونحن دائما وأبدا نبكي على اللبن المسكوب ولا نتعلم من أخطائنا ونجاحات الآخرين.

 

سنن الله لا تتبدل تعطى لمن يعمل بها سواء الكافر أو المؤمن، دراسة خبرات السابقين علينا وكيف مروا من عنق الزجاجة لهي بقعة الضوء الواجب السعي إليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى