مقالات

غارة قطر.. وصافرات الإنذار بالخطر!!

Latest posts by د. عبد العزيز كامل (see all)

ما جرى وما سيجري في منطقة الخليج في المراحل القريبة القادمة.. لا ينبغي فصله عن (زيارة ترامب.. وتجهيزات الحرب).. فالحرب القائمة غير المباشرة بين إيران والسعودية وبعض دول الخليج.. تتحول تدريجيًا إلى حرب قادمة مباشرة، عربية / فارسية.. وسنية / شيعية.. برغبة غربية غادرة.. ضمن خطة أمريكية ماكرة، تستلزم أمريكيًا وغربيًا إعادة فرز المواقف لتحديد المواقع في تلك الحرب، التي يراد لها.. أو ستصور على أنها.. (حرب المقدسات) في زمن عودة المعجزات!

والغارة على قطر ليست نذارة بالخطر عليها بذاتها بقدر ما هي على التحالف المفترض فرضه ليضم كتلة إيران وروسيا وما يرتبط بها، في مواجهة أمريكا وعملائها ومن يحتمي ببأسها، مع إقحام للإسلاميين غرضه الانتقام من كافة الحركيين، سياسيين أو جهاديين، لتحقيق غرض أساسي من زوبعة قطر، وهو خلق ذريعة لحرمانهم من أي ملاذ أو منبر أو نصير، فإما تتراجع قطر مذعورة، أو ينكل بأسرتها الحاكمة مغدورة مدحورة. وكما تم فرز الصنوف وتحديد الصفوف في الحرب العالمية الثانية التي فجرتها طموحات هتلر.. ليتكتل العالم فيها إلى محورين؛ ها هي حماقات (ترامب) تدخل العالم في أجواء حرب ثالثة تشطر العالم إلى حلفين.. ليكون ذلك مقدمة -والله أعلم- لانقسام الناس بعدها إلى فسطاطين كما أخبر سيد الثقلين (صلى الله عليه وسلم).

ولأن أمريكا تريد أن تجعل من جميع الإسلاميين -وخاصة الجهاديين- وقودًا لتلك الحرب الزؤام، وعصًا جديدة يضرب بها (العَمْ سام).. إذن؛ يتوجب على هؤلاء الإسلاميين على اختلاف توجهاتهم -اليوم قبل الغد- أن يحددوا بأنفسهم مواقعهم، ويراجعوا مواقفهم، إذا لم يستطيعوا أن ينأوا بأنفسهم عن تلك الحرب التي لم يصنعوا مقدماتها، ولكن يُراد لهم أن يتحملوا نتائجها، ولا ينبغي لهم أن يكرروا ما حدث في غزو أفغانستان الذي ذاقوا مرارته، ثم حرموا من جني ثمرته، وواجبهم تحديد المواقف الشرعية قبل السياسية، من خطة (التجنيد الإجباري) في الصراع القادم بين الشرق والغرب، حتى يكون جهدهم وجهادهم لأمتهم وليس لأعدائهم من الكافرين أو المنافقين، مستحضرين قول الله عز وجل ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ( 174) إِنَّمَا ذَٰلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (175) (آل عمران)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى