آراءمقالات

الغالبية وقود حرب الأقلية

Latest posts by عنتر فرحات (see all)

الذي يقول الغالبية والأغلبية…

 

– أين كانت الغالبية يوم انقلاب 92

 

– وأين الغالبية لما كانت المجازر بالمئات.

 

– وأين كانت الغالبية لما حاصر القبائل العاصمة الجزائرية 2001

 

– وأين كانت الغالبية لما كانت الثروة توزع على مجموعة أقلية.

 

– وأين كانت الغالبية لما كان توفيق يردد أنا رب دزاير.

 

– افهم يا ..

 

– الذي أزال توفيق ليس الغالبية بل رجال .

 

– والذي حل مؤسسة (نعم مؤسسة) الأمن والاستعلام (DRS) ليس الغالبية بل رجال.

 

– والذي أنقذ الجزائر لما التوفيق أخرج قطيعه هم الرجال.

 

– والذي أنجح انتخابات 12/12 لما جماعة توفيق قالوا لا للانتخابات (وأنت منهم) هم الرجال.

 

– فتأكد أنك مجرد صدى صوت في وعاء فارغ لا تغني ولا تسمن من جوع.

 

ركز جيدا

 

– الخطاب القرآني مدح الأقلية وذم الأكثرية،  الفارق تصنعه الأقلية لا الأكثرية {ويوم حنين إذ أعجبتكم كثرتكم} [التوبة 25].

 

– عن الأكثرية أحدثكم عن جماعة إخوان مصر أربعين ألف دكتور (طب)، وثمانون ألف مهندس، وأربعة عشر ألف دكتور جامعة، ولا أحدثكم عن طلبة الجامعات، والنشطاء في المجتمع المدني، هل غير هذا شيئا بل الكثرة هي سبب السقوط والهزيمة.

 

– بينما أقلية تحكم العالم، وأقلية كانت تحكم الجزائر، وأقلية (نخبة) اليوم هي من يجب أن تصنع الفارق في الجزائر.

 

– وعليه تأكد يقينا أنك لست في سوق خضر تقيس الأشياء بالميزان، ولا في سوق مواشي تقيس الأبقار بالأحجام؛ لكنك في معركة  صراع عقول، فانظر خصمك إلى أي مدى أثر فيك، وانظر نفسك أي فريق اخترت.

 

– ألست مع من انقلب على الحزب الإسلامي 92 وأنت تتدعي أنك إسلامي

 

– ألست مع المستفيدين القليلين (العصابة) من العهدات الأربع. -ألست مع من كان يقول لا لانتخابات 12/12 .

 

– صحيح أنت لم تستفد شيئا منذ ثلاثين سنة، وهم استفادوا كل شيء، وأنت لم تخسر شيئا بعد انتخابات 12/12 لكنهم خسروا الكثير، ويعلمون يقينا أنهم بعد انتخابات 1\11 سيخسرون كل شيء؛ لذلك سيجعلونك الوقود والبارود التي تحرق بلدا لم يبق لهم فيها نصيب.

 

وعليه فـ:

 

– قَدّر لرجلك قبل الخطو موضعها ** فمن علا زَلقا عن غرة زَلجا

 

– وانظر الفريق الذي اخترت، لأن كل منا مسئول أمام نفسه وأهله والتاريخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى