الأخبارسلايدرسياسة

إسرائيل تعاقب أهالي بلدة منفذ عملية “هار ادار” بالحصار والمنع من العمل

هار ادارأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في ساعات مبكرة من صباح الأربعاء، كافة مداخل بلدات وقرى شمال غرب القدس المحتلة، إستمرارا للحصار المفروض عليها منذ يوم أمس، عقب عملية إغتيال الجنود الإسرائيليين أمس في مستوطنة “هار ادار”.

وكان شاب فلسطيني يدعي “نمر الجمل” قتل ثلاثة من جنود الاحتلال الإسرائيلي صباح أمس الثلاثاء بالقرب من مدخل مستوطنة  هار ادار  شمال غرب مدينة القدس المحتلة، علي إثرها إقتحمت القوات الإسرائيلية منزله بقرية بيت سوريك وحاصرت لاحقا جميع القري المجاورة في شمال القدس.

وتمنع القوات الإسرائيلية المواطنين من مغادرة منازلهم وسط انتشار واسع لقواتها، خاصة في بلدة بدّو (كبرى بلدات المنطقة) والتي اعتلت أسطح العديد من بناياتها، بحسب الموقع الإخباري لمؤسسة القدس.

وبحسب “مؤسسة القدس” أطلقت قوات الاحتلال قنابل صوتية لتفريق المواطنين في أكثر من بلدة وقرية في المنطقة.

يشار الي أن عشرات الشبان الفلسطينيين تصدوا يوم أمس لاقتحام قوة من جيش الاحتلال لبلدة بدّو التي تعتبر كُبرى بلدات وقرى شمال غربي القدس المحتلة.

وكانت قوات الإحتلال قد إعتقلت أمس شقيق منفذ عملية هار ادار وشابان آخرين من قرية بيت سوريك.، وكإجراء عقابي بحق أهالي البلدة، سحب الاحتلال تصاريح العمال في المستوطنات الإسرائيلية منهم.

طالع أيضا: مقتل 3 مستوطنين في عملية إطلاق نار والاحتلال يعتقل 18 فلسطينيا من الضفة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى