آراءأقلام حرة

على أبو رابعة يكتب: الفقير والشيخ

Latest posts by علي أبو رابعة (see all)
فقير أرهقه العوز وحياة الفاقة

يجلسُ مستنداً ومرتكناً على حائط بيته ،-وعادةً- ما تكون إمارة الإرهاق تعلو وجهه ،فقد يظنُ المارُ عليه والناظرُ إليه -ذهاباً وإياباً- ،أنّ العوز وحياة الفاقة أرهقته ،-وأحياناً- تجعله يشعر بالنقصان وقلة الحيلة واللا بأس ،وأنَّ الكلَ يكرهه ،ويستقصيه بعيداً عنه ،وقد يتكون لديه حالة من الغضب الشديد..وقد يلجأ للسرقة وحياة الإجرام ..انتقاما لكرامته ،وإحياءً لأسرته !..ذلك اعتقادا وإيماناً منه، بأن هذا هو الحل !!

الحل دوماً في الخطاب الديني ،الذي يقوى الوازع الديني لدى الناس ،فتلك الصورة الماثلة أمامكم الآن لا يمحوها إلا الدين ..بدعوة الناس إلى أداء الزكوات وعدم التفريط في جنب الله ،ذلك لإلغاء حالة الطبقية المتأصلة في أنفس الجميع .

تلك الدعوة لا تحتاج لشيخ أو داعٍ يحفظ الأحاديث والمواضيع ثم يعتلى المنبر فيستفرغ على الجالسين ما هضمه ومضغه ليلة أمس ! بل المسألة تحتاج لداعٍ مفكر محنك ..لا يُقلد أحداً ..فالوسائل العقلية للإقناع أيام البخاري وحنبل والشافعي ..ليست مشابهة بوسائل اليوم ..فالعقل دوماً في تطور وتقدم ..فهذه طبيعة الطبيعة

ذلك لأنّ العيب من وجودِ ذهولٍ عن فهم الرسالة المحمديّة ،وحسن أدائها ؛ذلك لعدم العلم، بأنَّ المعرفة هي أساس الحياة الصحيحة ،لا المال !

بالمعارف ينتهي الفقر المادي والنفسي ..وبالتالي وجود حياة صحيحة لا سُقام فيها!

المعرفة هي تلك التي تصنع المال ..والظن بغير ذلك هزلٌ لا يشابهه ويماثله هزل .

فالفقر الحقيقي هو فقر العلم والمعرفة ..فصاحب المال لا يزهد فى الحياة الا عندما يُفكر ويتفكر ويقرأ ويتعلم !

فليكن!

نظراً لأنّ الطمع والجشع من شيم النفوس في جميع الأعصار والأقطار والأجناس

وتلك الشيم تُعتبرُ ظلماً للنفس ،وأيضاً ظُلمُ النفس أصلٌ متأصلٌ فى جميع الأنفس

فإنَّ الله وضعَ اعتبارًا لهذه المسألة والقضية ،بأنْ قال في كتابه العزيز: “وآتوا الزكاة “.

وأيضاً لا تجده يذكر الصلاة إلا ويليها الزكاة.. والزكاة فُرضت من أجل إلغاء الطبقية النفسية بين الناس.

أنْ تساعد أحدهم بقليل من المال، وتلغى الطبقية النفسية، ستشعر بأنك تبث الراحة في جنبات نفسك بيديك !

وليكنْ مرةً أخرى !

هناك في مخيلتي صورة لا تزال كلما استحضرتها أشعر بسخونة ويغيم أمام عيني الأفق ..كنتُ قد أنهيتُ اليوم الجامعيّ ذات يوم ،فأخذتُ فى السير بعيداً عن بوابة الجامعة..لأنّه ثمة هرج ومرج يسود المكان !

فوجدتُ صدفةً رجلاً عجوزاً يحملُ فوق كتفيه كيساً كبير الحجم ،وكانت جلبابه مُمزَّقة وباليه ،ووجهه أسود من شدة اكتظاظه واغتصاصه بالأتربة ..

قال لي بنبرة كلها توتر وحيرة :” والنبي يا ابني، وقف ليا تاكسي، وقوله يودينى بنك مصر وهديله عشرة جنية !”.

نظرتُ إليه في دهشة ثم قولت له :”حاضر “

وما زاد دهشتي حتى الانفجار من الغيظ..أنني كلما أوقفتُ سيارة تاكسي ،أنّه لا يريد أنْ يُوصلَ الرجل العجوز إلى محطته ..ليس لأن العشرة جنيهات قليلة، بل بالعكس العشرة جنيهات أكثر من قيمة ما يستحقه السائق نتيجة توصيلته ..

لا توجد سيارة تاكسي واحدة تريد أن تقف ،فكلما رأى سائقٌ العجوزَ ،رفضَ وهربَ وفَرَّ عن ضجرٍ وتأففٍ من هيئة الرجل البسيطة ..هذا نوعٌ من الاستقصاء المجتمعي نتيجة الطبقية النفسية !

فوقف العجوز ووجهه مصاب بالضعف والوهن وقلة الحيلة واللا بأس.. وأخرج العشرة جنيهات ،وأخذ يُلوّح بها إلى سيارات التاكسي ،لكنْ لا أحد يستجيب ،ولا يوجد إنسان يقود، بل توجد شياطين المظاهر تحوم .. نعم ! إنهم شياطين لرغبتهم في جعل الرجل يمرض ويتحطم نفسياً ..فيبتعد عن الله ! فلا يصلى لله مريضة نفسه ..

لكم الله ..فى زمن اشتغل فيه الشيوخ والدعاة السياسة ،واتخذوها مهنة ..ومنهم من يشترى بدين الله السياسة ..أيْ يرتدى قناع الدعوى إلى الله من أجل حزبه ونصرة حزبه !.

فهم ليسواْ أصحابَ وقتٍ كافٍ من أجل إرشاد المجتمع إلى إلغاء الطبقية المجتمعية ؛لإقامة مجتمع يقوم على الحب والتسامح والأخلاق والتعاون وعلى البر والتقوى لا على العدوان والكراهية والاستحقار والفُرقة والتشرذم..! بل كل وقتهم مشغول بكيفية اعتلاء عرش الحكم ! فلكم الله حقاً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى