تقاريرسلايدر

علاقات قوية ومتينة.. ماذا عن لقاء وزيري خارجية مصر وقطر؟

اجتماع وزراء خارجية مصر وقطر اليوم

الأمة| نشرت الخارجية المصرية صورة للوزير سامح شكري مع نظيره القطري محمد عبد الرحمن خلال لقائهما على هامش اجتماع وزارء الخارجية العرب اليوم الثلاثاء في جامعة الدول العربية بالقاهرة.

الاجتماع الذي عقده الثنائي هو الأول من نوعه بين وزراء خارجية الدولتين منذ اندلاع الأزمة الخليجية ومقاطعة مصر والسعودية والإمارات والبحرين لقطر.

وّتُعد القمة التي عقدتها السعودية في مدينة العُلا بين زعماء دول الخليج ومصر يناير الماضي، هو التي أعادت تضميد جراح الأزمة التي دفعت الرباعي إلى مقاطعة دولة قطر سياسيًا واقتصاديًا على مدار ما يقرب من 4 سنوات.

لكن تصريحات وزراء اخارجية مصر وقطر، خلال اجتماع الجامعة العربية وعقب اللقاء الثنائي بينهما؛ كشفت مدى جدية الطرفين للعمل على إعادة العلاقات السياسية والاقتصادية بشكل طبيعي.

وخلال اجتماع وزراء الخارجية العرب، قال «سامح شكري» خلال كلمته: «يهمني أن أُهنئ الشقيقة قطر على تولي رئاسة المجلس متمنيًا لزميلي معالي الوزير محمد بن عبد الرحمن آل ثاني كل التوفيق في إدارة المجلس».

من جانبه، قال «عبد الرحمن» خلال مؤتمر صحفي مع الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، إن بلاده تسعى لعودة العلاقات مع مصر إلى «دفئها» و«نصابها الطبيعي».

وأضاف الوزير القطري: «في يناير الماضي، شهدنا قمة مجلس التعاون الخليجي في العلا بالسعودية، وصدر عنها البيان الذي أنهى الأزمة الخليجية مع دول الرباعي، وكان هناك لجان متابعة قامت بالاجتماع، منها اجتماع قطري مصري وكان إيجابيًا وبه بعض الخطوات الإيجابية لإعادة بناء العلاقة بين البلدين».

وأضاف: «ننظر إلى الموضوع بإيجابية ونسعى لأن تعود العلاقات إلى دفئها وأن تكون طيبة ومتينة، واليوم لقائي مع معالي وزير الخارجية المصري، سامح شكري اتسم بالإيجابية والتفاؤل لإعادة العلاقات إلى نصابها الطبيعي».

وبحسب مصادر محلية، فإن الوزيران ناقشا عودة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل، وتوافقا مبدئيًا على عودة السفراء بين الدولتين نهاية الشهر الجاري.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى