أمة واحدةسلايدر

عكرمة صبري: ما يحدث بالأقصى بطش بالمسلمين

قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري إن ما يحدث في المسجد الأقصى المبارك هو بطش بحق كل مسلم ومسلمة،

وسيحاسب التاريخ كل من يقصر بحق القدس والأقصى.

الأقصى مستباح

وأوضح الشيخ عكرمة صبري أن الأقصى مستباح لأن قوات الاحتلال سيطرت على البوابات الخارجية للبلدة القديمة..

ومنعوا الناس من الدخول للأقصى وبالتالي حاصروا الأقصى سلفا، قائلا: «سيحاسب الله والتاريخ كل من يقصر بحق القدس والأقصى».

ولفت صبري إلى أن الاحتلال أطلق على المرابطين القنابل ومارس عليهم الاعتداء والضرب على مرأى العالم.

وثمّن جهود المرابطين والمرابطات المدافعين عن الأقصى،

مبينا أن الاحتلال حاصر جزءا منهم بداخله، وجزء آخر منعوا من دخول البوابات الخارجية للبلدة القديمة ومنعوا دخول باب الأسباط وحرموا من الرباط.

الاحتلال يتحمل المسؤولية عن تبعات الاقتحام

وحمّل صبري الاحتلال كامل المسؤولية عن تبعات هذا الاقتحام،

منوّها أن الاحتلال عمل منذ الفجر على إخلاء ساحات الأقصى لتهيئة الأسباب لاقتحام الأقصى المبارك وتوفير كامل الحماية للمقتحمين.

وأضاف: «إن المقتحمين يعتبرون أن الأحداث السياسية تخدمهم وأنها مناسبة حسب تصورهم لفرض السيادة على الأقصى»،

مشيرًا إلى أن «هذه الأعداد الكبيرة تؤكد الأطماع الصهيونية في الأقصى والحكومة الحالية لا تختلف عن الحكومات السابقة فيما يتعلق بانتهاكات الأقصى».

تخاذل العرب والمسلمين عن نصرة الأقصى

وأردف صبري: «هذه الاقتحامات تؤكد على تخاذل العرب والمسلمين عن نصرة الأقصى خاصة أن الجماعات المتطرفة قد أعلنت عن الاقتحام منذ مدة»،

وتساءل: «أين الحراك الدبلوماسي والرسمي العربي الذي يجبر الاحتلال على التراجع؟ أم أن البوصلة انحرفت عن القدس؟»

وتابع: «الحكومة مستمرة في اقتحامها ولن يتوقفوا لأن الدول العربية قد استسلمت للواقع ولم تقم بأي ضغط على الاحتلال لوقف انتهاكاته».

واقتحم مئات المستوطنين، منذ ساعات صباح يوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك لإحياء ما يسمى ذكرى «خراب الهيكل».

وأوضحت مصادر مقدسية أن قوات الاحتلال أغلقت باب المغاربة بعد اقتحام 1210 مستوطنين باحات المسجد الأقصى المبارك منذ الساعة السابعة والنصف صباحا وحتى الساعة الـ11 صباحا، تحت حماية قوات الاحتلال.

خدمة حرية نيوز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى