تقاريرسلايدر

عزل “زهران” وحسم نقض “قضاة البيان “يؤجج الحرب علي تيار الاستقلال القضائي

 

المستشار أشرف زهران

دخل  الصراع بين تيار الاستقلال القضائي والتيار الموالي للسلطة في مصر فصلا جديدا من الصراع اثر اصدار مجلس التأديب والصلاحية برئاسة المستشار مجدي ابو العلا رئيس مجلس القضاء الأعلي  قرار بعزل المستشار أشرف زهران عضو مجلس إدارة النادي السابق من منصبه القضائي وإحالته لوظيفة غير قضائية بأحدي الوزارات بعد ادانته بالتورط في ممارسة أعمال تجارية تتنافي مع منصبه القضائي  .

أثار القرار غضب عدد من رموز تيار الاستقلال الذي يواجه حربا استئصالية اثر صدور أحكام من مجلس التأديب الأعلي بعزل ما يقرب من 80قاضيا لتوقيعهم علي بيان يرفض الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي وتجاهل نتائج 5استحقاقات انتخابية شارك فيها وأشرف عليها  القضاء علي جميع مراحلها واعتبروا القرار جزءا من الحرب الدائرة علي تيارهم طوال السنوات الخمس الماضية .

 

المستشاران رءوف وعبدالجبار

وأجج قرار مجلس التأديب والصلاحية حالة القلق داخل التيار من احتمال تكرار سيناريو فصل المستشار زهران مع كل من المستشارين عاصم عبدالجبار نائب رئيس محكمة النقض والمستشار هشام رءوف المحالين  لمجلس الصلاحية لمشاركتهم منذ سنوات في ورشة عمل حول “مناهضة التعذيب ”  خصوصا أن قرار عزل زهران شابته قسوة غير معهودة لاسيما  أن عشرات من القضاة احيلوا للتأديب في تهم مماثلة ولم تتجاوز العقوبات الصادرة ضدهم التنبيه او حتي اللوم .

ولعل ما عزز هذا القلق أن قرار إحالة المستشار زهران لمجلس التأديب والصلاحية قد جاءبقرار من المستشار أحمد الزند وزير العدل السابق والذي يعد أبرز خصوم تيار الاستقلال بشكل يؤشر كما يوكد المستشار ناجي دربالة نائب رئيس محكمة النقض السابق إلي انها حرب وجود تشن عاي التيار بهدف ابعاد جميع عناصره وفصلها من السللك القضائي مؤكدا ان عزل زهران يعد  عقابا له علي مشاركته القوية في أحداث 2006و2008واعتصامي القضاة .ومضي دربالة قائلا : الأمر تعدي صراعا بين تيارإلي وجود سياسة ممنجة لتصفيى تيار الاستقلال واقصائه من المشهد القضائي بشكل تام

وتمني دربالة في تصريحات خاصة لـ “الأمة ”  الا يتكرار سيناريو قضاة البيان وعزل المستشار زهران معالمستشارين هشام رءوف وعاصم عبدالجبار لاسيما ان كافة المؤشرات تقودنا لنفس السيناريو في ظل المناخ شديد التعقيد المحيط بالمشهد القضائي لاسيما ان التهم الموجهة للمستشار زهران قد وجهت في السابق لعشرات من القضاة وكانت العقوبات الصادرة ضدهم كان بسيطة جدا ولم تتجاوز التنبيه.

قضاة البيان

ومما زاد من حالة القلق من قرار عزل زهران وكرس اعتقادا بأنه ابعاده عن منصة القضاء يأتي في سياق حرب الاستئصال لكل من انتمي لتيار الاستقلال خصوصا أن المستشار زهران كان قد رفض في السابق التوقيع علي بيان القضاة الرافض للإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي وبل أصدار بيانا هو المستشار هشام رءوف الرئيس بمحكمة الاستئناف ايدا فيه خارطة الطريق والإطاحة بأول رئيس مدني منتخب .

لم يكن قرار عزل المستشار أشرف زهران هو الحلقة الوحيدة في الصراع بين تياري الاستقلال والموالاة لاسيما ان فصل زهران قد تزامن مع قرار المحكمة الإدارية العليا تأجيل الطعن الذي أقمته هيئة قضايا الدولة  بتعليمات وزير العدل علي حكم أول درجة صادر من القضاء الاداري بتمكين قضاة البيان من الطعن بالنقض علي قرار عزلهم الي الأسبوع الأول من فبراير القادم .

وفي السياق ذاته تحسم دائرة طلبات القضاة غدا مصير الدعوي التي أقامها وزير العدل المستشار حسام عبدالرحيم  لإلغاء حكم صادر من القضاء الإداري بتمكين قضاة البيان من الطعن بالنقض علي حكم عزلهم باعتبار أن الحكم الصادر بتمكينهم من قيد الطعن بالنقض علي حكم عزلهم صادر من غير ذي صفة وهي الدعوي التي حجزت للحكم منذ ما يقرب من شهر ونصف .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى