الأخبارسياسة

عبود الزمر : هكذا يجب أن تتعامل الحكومة المصرية مع معارضيها في الخارج

 

المعارض المصري جمال الجمل

أكد الشيخ عبود الزمر  القيادي الإسلامي البارز اختلافه مع الحكومة المصرية فى إدارتها لملف المعارضة بالخارج مشيرا إلي أن الصواب هو ترك الباب موارباً لعودة حميدة،فلاداعى للوضع على القوائم،أو الاحتجاز فى السجون،أو مصادرة الأموال التي تقتات منها الزوجة والأبناء،أو إسقاط الجنسية، فكل ذلك ليس فى مصلحة الوطن وجمع الكلمة ورأب الصدع

ومضي الزمر وهو مقدم مخابرات حربية سابق إلي القول من خلال سلسلة تغريدات له علي شبكة التواصل الاجتماعي “توتير ” : فى تقديرى،أن الإفراج عن كافة المحتجزين في السجون،سيغلق ملفاً حقوقياً أصبح موضع انتقاد على نطاق واسع،خاصة وانه لا يوجد بينهم من يمثل خطراً على الأمن القوميحتى ولو أنهم خرجوا بلا تدابير احترازية، لكون الجميع يحبون وطنهم، ويريدون الخير له فليتدبر .

وعرج الزمر علي قضية توقيف الكاتب الصحفي البارز جمال الجمل بعد عودته إلي مصر قادما من تركيا إلي اقام فيها 4سنوات بالقول ” أرى أنه لو كانت هناك أى تطمينات بالعودة الآمنة للصحفى جمال الجمل، أوغيره من المعارضين  بالخارج، فإنه يلزم الوفاء بهذا الوعد،والإفراج الفورى عنه لأن الإخلال بذلك يقف حجر عثرة فى طريق أى إتفاقات مستقبلية

وخلص الزمر في نهاية تغريداته :نحتاج إلى التزام الحكومة بكلمتها، وهو أمر وارد وليس بمستبعد

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى