الأخبارسلايدرسياسة

عبد الماجد : هذه هي العلاقة بين المداخلة والرسلانيين والقاديادنية

 

 

عاصم عبدالماجد

شن المهندس عاصم عبدا لماجد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية هجوما عنيفا علي دعوة المدخلي ورسلان في إشارة للداعية السعودي ربيع بن هادي المدخلي والمصري محمد سعيد رسلان معتبرا إياهم نسخة من فرقة القاديانية الضالة في الهند

 

وقال عبدا لماجد في تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي”فيس بوك “دعوة المدخلي ورسلان مجرد طبعة جديدة من القاديانية وهي فرقة هندية تدعي الإسلام كانت تدعو لطاعة ولاة الأمور البريطانيين وعدم جواز الخروج عليهم.

 

ومضي قائلا :فاقتبس المدخلي ورسلان منهم هذه الفكرة وجعلوها للحكام الذين يحاربون الإسلام مثل بشار وباقي حكام العرب في المشرق والمغرب

 

وتابع قائلا : أما أمثال الدكتور محمد مرسي في مصر أو أردوغان في تركيا أو هنية في غزة فهم لا يعترفون بولايتهم ولا يعطونهم نفس حصانة وبشار وحلفائه . لأنهم ليسوا محاربين للإسلام.

 

وخلص عبدالماجد في نهاية تدوينته للقول  إن المخلية والرسلانية حكمها هو حكم القاديانية..وكلها فرق مارقة من الإسلام خارجة من الملة مختتما أما حزب النور فمذبذبون بين ذلك لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ومن يضلل الله فلن تجد له سبيلا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى