أمة واحدةسلايدر

عبد الغني بت: نزاع كشمير عقبة رئيسية أمام السلام في جنوب آسيا

قال القيادي البارز في حريات، البروفيسور عبد الغني بت، إن «كشمير المحتلة» هي النزاع الأساسي بين باكستان والهند، وهي العقبة الرئيسية أمام السلام بين البلدين في منطقة جنوب آسيا.

قال البروفيسور عبد الغني بات متحدثا إلى وفود مختلفة من بولواما وسوبور وباتن الذين التقوا به في مقر إقامته في سوبور، إن الشعب الكشميري يقدم تضحيات غير مسبوقة من أجل قضية مقدسة.

وقال إن باكستان دعمت على الدوام حركة تحرير كشمير، لا سيما على الجبهتين الدبلوماسية والسياسية ، التي يعرب الكشميريون عن امتنانهم للبلاد.

وأكد البروفيسور عبد الغني بات أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عليه واجب أخلاقي للضغط على الهند لتسوية نزاع كشمير المعلق منذ فترة طويلة وفقًا لإرادة الشعب الكشميري.

ندد رئيس المؤتمر في«كشمير المحتلة»، مير شهيد سليم، في بيان صدر في جامو، بتجزئة إقليم «كشمير المحتلة» ضد إرادة شعبها، وحرمان قيادة المقاومة من الحيز السياسي، وتقسيم الروح الاجتماعية.

على أساس الكراهية الطائفية وكسر العمود الفقري للاقتصاد من خلال فرض حظر تجول صارم وإغلاق في زي جائحة كوفيد 19 من قبل النظام الهندي الفاشي بقيادة ناريندرا مودي.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، على الانتباه إلى الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي ترتكبها القوات الهندية في الأراضي المحتلة.

في غضون ذلك، عقدت جماعة الأمة الإسلامية اجتماعات عامة في إسلام أباد، وكلغام، وشوبيان، وبولواما، وجاندربال، ومناطق أخرى من «كشمير المحتلة»، اليوم، بمناسبة ذكرى استشهاد العالم البارز الدكتور قاضي نصار أحمد.

وأكد المتحدثون في هذه الأحداث عزم الكشميريين على إنجاز مهمة شهدائهم بأي ثمن. قُتل قاضي نصار برصاص مسلحين مجهولين في ديالغام في إسلام أباد في 19 يونيو 1994.

شنت القوات الهندية عمليات تطويق وتفتيش في سريناغار وبادغام ومناطق أخرى من الأراضي المحتلة ، مما عرض السكان المحليين لراحة كبيرة.

من ناحية أخرى، تعذر إقامة صلاة الجمعة في مسجد الجامع التاريخي وغيره من المساجد والأضرحة والإمامبارغه الكبرى في سريناغار ومناطق أخرى من الأراضي المحتلة بسبب القيود التي فرضتها سلطات الاحتلال.

تم نقل رئيس الشباب في حزب الشعوب الديمقراطي وحيد بارا، الذي يواجه الاحتجاز بموجب القانون الأسود، قانون منع الأنشطة غير المشروعة من سجن سريناغار المركزي إلى سجن كوت بهالوال في جامو. بارا محتجز منذ نوفمبر من العام الماضي.

قال تقرير صادر عن كشمير للخدمات الإعلامية، اليوم، إن الهند لديها بعض من أعلى معدلات انتحار المزارعين في العالم ، لكن الاتجاه زاد منذ وصول ناريندرا مودي إلى السلطة.

وقالت إن معدل الانتحار بين المزارعين الهنود ارتفع بنسبة 40 في المائة بعد أن أصبح مودي رئيسًا للوزراء في عام 2014.

وقال التقرير إن أكثر من 500 مزارع لقوا حتفهم خلال الاضطرابات المستمرة للمزارعين منذ نوفمبر من العام الماضي ضد ثلاثة قوانين زراعية.

وأشارت إلى أنه في السنوات الخمس والعشرين الماضية، انتحر أكثر من ثلاثمائة ألف مزارع بسبب سياسات الحكومة الهندية المناهضة للزراعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى