الأخبارسلايدرسياسة

رئيس البرلمان المصري في السعودية؟!

على عبد العال مع رئيس مجلس الشورى السعودى

التقى رئيس  (البرلمان) المصري، علي عبد العال، اليوم الخميس، مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، نزار بن عبيد مدني لبحث، الأزمة اليمنية، وتداعيات القرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

جاء ذلك خلال زيارة بدأها عبد العال الثلاثاء (غير محددة المدة)، إلى السعودية على رأس وفد برلماني مصري، لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال بيان للبرلمان المصري، إن المباحثات بين الجانبين التي جرت الخميس، تناولت تداعيات القرار الأمريكي اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل (في السادس من ديسمبر الماضي)، بالإضافة إلى الوضع في اليمن.

وأكد عبد العال، وفق البيان ذاته، “دعم مصر للسعودية” فيما يتعلق بالأزمة اليمنية، مشيدا بجهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ لحل أزمة اليمن.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015 تقود السعودية تحالفًا عسكريًا عربيًا يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة مسلحي الحوثيين، الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وفي قضية أخرى، أشار عبد العال إلى “تطلع مصر لزيادة حجم التجارة والاستثمار” بين الجانبين خاصة في ضوء الحوافز التي يقدمها قانون الاستثمار الجديد، ومايوفره من فرص للمستثمرين العرب”.

وفي مطلع يونيو الماضي، وقّع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قانون الاستثمار الجديد الذي تعول عليه البلاد الكثير في تنشيط وجذب الاستثمارات إليها، وذلك بعد أن أقره مجلس النواب.

ويقدم القانون الجديد حزمة حوافز للمستثمرين، بينها خصم 50% من التكلفة الاستثمارية للمشروع، عند احتساب قيمة الضرائب، وذلك للمشروعات القائمة في الأماكن التي تحتاج للاستثمار بشدة، في إشارة إلى المناطق التي تعاني شح الاستثمار، لا سيما جنوبي البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى