أمة واحدةسلايدر

عبد الرحمن مالك: لا دخل لباكستان وأفغانستان في تفجيرات 11 سبتمبر

بمناسبة الذكرى الـ20 لهجمات الحادي عشر من سبتمبر

إسلام أباد: قال عبد الرحمن مالك وزير الداخلية الباكستاني السابق ورئيس مجلس إدارة ومعهد البحوث والإصلاحات (IRR):

إنه لا أفغانستان ولا باكستان متورطتان في هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ومع ذلك عانى البلدان أكثر من غيرهما.

وقال بمناسبة الذكرى الـ20 لهجمات الحادي عشر من سبتمبر

إن العالم أصيب بصدمة اليوم قبل عشرين عاما عندما وقع حادث إرهابي كبير دمر مركز التجارة العالمي وقتل أكثر من ثلاثة آلاف من الأبرياء.

وقال إن أحداث الحادي عشر من سبتمبر اليوم قد أعطت مرة أخرى صدمة أكبر للعالم من خلال إعادة المطلوبين إلى السلطة من خلال طرد القوات الأمريكية.

وقال إن باكستان قدمت أكبر التضحيات في هذه الحرب ضد الإرهاب التي امتدت على مدى عشرين عاما واستشهد فيها أكثر من 80 ألف باكستاني من العسكريين والمدنيين.

قال رحمن مالك إن العالم بحاجة إلى تعلم الكثير من الدروس من هذه الحرب التي استمرت 20 عامًا وأن الرصاصة ليست الحل لأي مشكلة.

تساءل لماذا تم إنشاء القاعدة ومن الذي أنشأها؟ وشدد على أن العالم بحاجة إلى العيش بسلام وليس حروبًا دائمة مثل العراق وليبيا ومصر وسوريا والربيع العربي وأفغانستان.

قال السناتور عبد الرحمن مالك:

«أناشد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن يؤسس لجنة أمريكية لإعادة النظر في هذه الحروب ودفع الولايات المتحدة والعالم نحو السلام والوئام بين الأديان الخالي من الحروب».

وحث على أن تأخذ الولايات المتحدة زمام المبادرة من أجل السلام لأنه واثق من أن الرئيس جو بايدن سيحقق ذلك كونه شخصًا لطيفًا يدفع العالم نحو السلام.

وأعرب عن أن باكستان خاضت هذه الحرب وأنه كان وزيرا للداخلية آنذاك قد شاهد مشاهد مروعة للإرهاب،

وكان قد أعرب في إيجاز شخصي في البيت الأبيض أمام الرئيس بوش والسيد جو بايدن عن عدم وجود استراتيجية مشتركة لمحاربة عدو مشترك. مما أدى إلى هذا الوضع الحالي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى