الأخبارسياسة

عبد الماجد لنائب مرشد الإخوان :هكذا تستطيعون تصدير الأزمة لمن يضطهدونكم

وجه المهندس عاصم عبدالماجد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية رسالة لإبراهيم منير نائب رئيس المرشد العام للإخوان المسلمين قائلا إن  الله استرعاك رعية وأحاط عنقك بمسئولية.. فانظر كيف تنجو من الحساب على ذلك يوم القيامةلاسيما إن الأمور كما ترى لا تمضي في اتجاه اليسر والسعةوهذا وقت الحزم والجد والمبادرة.

مضي عبدالماجد في تدوينة له علي صفحته الرسمية علي شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” قائلا :وهنا يظهر معدن القائد وهل هو من أصحاب البصر النافذ والعزم الماضي.. كما نأمل أن تكونوا إن شاء الله.

استدرك عبدالماجد الذي قضي في سجون مبارك ما يقرب من 25عاما مخاطبا منير :وأنا والله الذي لا إله غيره أحاول أن أصدقك النصح كما حاولت أن أصدق د.مرسي نور الله قبره النصرة.. لكنه أبى علينا يرحمه الله.

وخاطب عبدالماجد منير بالقول :أستاذنا الكريم لن يحمل عنك أحد عبء حل الأزمة لا دولة كبرى ولا صغرى.

فاعزم على أن تتحرك أنت وفريقك القيادي بلا انتظار.

عبدالماجد ومنير والقرارات المؤلمة 

ولست أطالبكم اليوم كما طالبكم كثيرون بتجرع السم واتخاذ قرارات مؤلمة وتقديم تنازلات جائزةولكني أطالبكم بتصحيح أوضاع غير طبيعية.. هي التي أدت إلى هذا المأزق المستحكم.

وعاد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية للقول :وإنه لا أمل في زوال الغمة طالما أن عملية التصحيح هذه لم تتم.

أطالبكم بانتداب خبراء “وليس مجموعة من الباحثين” وسؤالهم سؤالا واحدا:هل تنظيم كتنظيم الإخوان يقول إنه إصلاحي يمكنه القبض على ناصية الحكم في مصر بصورة حقيقية “لا وهمية” متغلبا على السلطة المركزية؟؟

وواصل عبدالماجد القول :السؤال ليس عن قدرة جماعة ما على إزاحة السلطة بالسياسة أو المقاومة..بل السؤال عن تنظيم معلوم.. له شخصيته الخاصة به.. وله أدبياته التي تحدد هذه الشخصية..هل هو قادر على إزاحة السلطة المركزية في مصر تحديدا.

واستمر عبدالماجد الذي كان يعد من أبرز داعمي حكم الرئيس المصري الراحل الدكتور محمد مرسي رغم تحفظه علي إدائه في مخاطبة عبدالماجد :فإن جاءك الجواب أن لا.فسيكون لزاما عليكم بمقتضى مسئوليتكم “كقائد.. لا كمدير يسير شئون مؤسسة كما شاهد من قبله يفعلون”أقول سيكون لزاما عليكم تصحيح وضع جماعة الإخوان بتحميلها ما تطيق من مهام.. وتجنيبها ما لا تطيق.

حدد عبدالماجد مطالبه بشكل واضح من نائب مرشد عام جماعة الإخوان المسلمين بالقول :سيكون لزاما عليك أن تعلن أن الإخوان جماعة مهتمة بالدعوة والتربية والعمل الاجتماعي التكافلي وليست حزبا ينافس على السلطة لا اليوم ولا غدا “لاحظ أننا افترضنا أن الخبراء قالوا لك لا قدرة لتنظيمكم على إزاحة السلطة المركزية في مصر”

عدد عبدالماجد مناقب هذا النهج حال تبنيه من قبل منير وجماعة هذا التحرر من الأغلال التي وضعتموها على عاتق أبنائكم بينما هم عاجزون عنها لأن هيئتهم التنظيمية وشخصيتهم الجماعية لا تمكنهم من ذلك..هذا التحرر من تلك الأغلال سيحرم النظام المصري من أرضيته الصلبة التي يقف عليها..أرضيته الصلبة هي جماجم الإخوان الساعين للحكم.

رسم عبدالماجد صورة أكبر قتامة للمشهد السياسي بالقول :أما وقد صارت وظيفة الإخوان الدعوة لا الحكم فقد بدأت الأرض تميد من تحت قدميه لكن الأزمة قد لا تنتهي بهذا الإعلان ستحتاج إلى إعلان مصاحب يقول وإن دورها الجديد في مصر تحديدا معطل بقرار منا لحين تصبح الظروف مهيئة للقيام به قد لا تنتهي الأزمة أيضا بهذا الإعلان.

عبدالماجد ومطالب محددة من الإخوان

ووواصل  عبدالماجد توجيه رسائلة لمنير بالقول لكن جذور الأزمة قد تخلخلت والأرض قد اهتزت تحت أقدام من يقتاتون بدمائكم ويثبتون عروشهم بجثث أبنائكم عندها استعينوا عليهم بدعاء السحر وسهام القدرعندئذ وعندئذ فقط تستطيع أن تقول إنك صدرت الأزمة لمن يضطهدونكمأما قبل ذلك فالأزمة في حجركم كالجمرة تزداد للأسف مع الوقت اشتعالا.

وخلص عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية المصرية للقول :أنت عندي أكبر من أن أوضح لك أن هذه ليست علمانية.. وأن مهمة مقاومة النظام السياسي الجائر لن تنقطع.. وإنما سيقوم بها غيركم.. لا لأنكم أقل شأنا.. ولكن لأن الهيئة التنظيمية التي أنتم عليها والتي هي جزء لا يتجزأ من شخصية الإخوان لا تمكنكم من النجاح في هذا الدوركونوا أنتم في موقع الأستاذ/أربكان رحمه الله..ودعوا لأردوغان جديد أن يظهر.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى