الأخبارسياسة

عبدالماجد : هذا هو الفارق التربوي بين من صبوا غضبهم علي يعقوب وقاضي الجنايات

عقد المهندس عاصم عبدالماجد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية بين ردود الافعال علي السجال الذي جري بين قاضي محكمى الجنايات والداعية السلفي الشيخ محمد حسين يعقوب خلال إدلائه بأقواله في قضية داعش أمبابة خلال هذا الأسبوع

وغرد عبدالماجد علي توتير قائلا :هناك فارق بين من صبوا غضبهم على القاضي ومن صبوا غضبهم على الشيخ هو الفارق بين فقيه النفس والأحمق

ومضي عبدالماجد قائلا : الفارق بين من تمنى أن لو كان الشيخ أقوى وبين من فرح لأنه وجد ثغرة ليطعن فيه فارق تربوي :أناس تربت على موالاة أهل الدين ولو أخطؤوا وأناس تربت على العصبية والرغبة في إهدار من ليس منهم

وكان الشيخ يعقوب قد أدلي بأقواله في القضية المعروفة إعلاميا بداعش أمبابة تخللت العديد من المواقف المثيرة للجدل منها سؤال القاضي له عن سبب إكثاره من الصلاة علي النبي في خطبه ومخاطبة القاضي بأسلوب لا يليق به وتصميمه علي تصوير الجلسة رغم اعتراض يعقوب وهو مسلك حاول يعقوب استخدام اسلوب المراوغة في الرد علي تساؤلات بسيطة بشكل اثار الجدل بين مؤيد ومعارض لنهج الشيخ السلفي في التعامل مع الأسئلة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى