الأخبارسلايدرسياسة

عبدالماجد لحماس : هذه أخطر تداعيات المصالحة مع عباس

 

عبدالماجد
عبدالماجد

أكد المهندس عاصم عبد الماجد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية أن هناك تداعيات شديدة الخطورة لم اطلق عليه المصالحة الفلسطينية أهمها ان حماس انتقلت من خانة الحركة المقاومة التي تمتلك شرعية لا غبار عليها إلي مجموعة مطاردة من الحكومة الشرعية بقيادة عباس.

وقال عبدا لماجد الصهاينة والسلطة القائمة في مصر حاليا  قاموا بترحيل مشكلة المقاومة .. فبدلا من ان تكون صراعا صهيونيا فلسطينيا. صار بعد ما سمي بالمصالحة صراعا فلسطينيا -فلسطينيا.

ومضي قائلا :بعد ان كانت حماس تمتلك مشروعية لا غبار عليها في امتلاك السلاح خصوصا بغزة.. صارت بدءا من اليوم مجموعة خارجة على القانون مطاردة من الحكومة (الشرعية!!!) .. فالشرعية صارت اليوم لحكومة (الاخ!!!) محمود عباس و(سعادة دولة!!!) رئيس وزرائه. هذه هي الحكومة الوحيدة المعترف بها حتى في غزة.. وحتى من حماس ذاتها.

وشدد علي أن حماس انتقلت بموافقتها من خانة مقاوم المحتل الى خانة الخارج على السلطة الشرعية! متسائلا هل حماس مستعدة لذلك؟!؟!وهل المعطيات الاقليمية والدولية بل والداخلية تساعدها في ذلك؟!؟!

وفي المقابل وبحسب عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية  صار تدخل الأجهزة الأمنية المصرية ضد حماس في غزة شيئا مستساغا.. فهو دعم للسلطة الشرعية وسيتم بناء على طلب من رئيس السلطة عباس في حال عجزه بمفرده عن انتزاع سلاح حماس..

لذا والكلام مازال لعبد الماجد فبعد ان كان تدخلها أمرا مستبعدا مستهجنا لأنه سيكون عدوانا على شعب مقاوم محاصر مظلوم لصالح عدو صهيوني محتل.

وخلص عبدالماجد في نهاية تدوينته الي إلقول : لست متفائلا..لست متفائلا في هذه الجزئية تحديدا..أما على المستوى العام فأردد في نفسي إن الأقدار تسوقنا سوقا لتفعيل دور الأمة بشعوبها …بدلا من الاستمرار في المراهنة على الجماعات فهل من مشمر؟

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى