الأخبارسياسة

عبدالماجد: ” لا يضركم ضلال حزب النور إذا استقمتم”

 

 

عبدالماجد
عبدالماجد

 

خاطب عاصم عبدالماجد عموم التيار الإسلامي وفي القلب منه جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية قائلا ” لا يضركم ضلال حزب النور إذا استقمتم “مؤكدا ان انتقاداته للإسلاميين لا تعني بأي حال من الأحوال انحيازا لمواقف حزب النور او تبريرها علي الإطلاق

وقال عبدالماجد في تدوينة له علي شبكة التواصل الاجتماعي : كلما انتقدت أو نصحت الإخوان أو الجماعة الإسلامية أو حزبها، صاح بي بعض الأفاضل ليس هذا وقته.وعاتبني آخرون لأن حزب النور وجريدته وصفحات أعضائه السوداء تستغل مقالاتي للنيل من الإخوان خاصة ومن معارضي ما يجري في مصر .

وفي معرض هجومه علي حزب النور  : قادة حزب النور عملاء علي حد وصفه .. وبعضهم أشك في أن نفاق الاعتقاد يخالج قلبه (ولتعرفنهم في لحن القول) وعامتهم سذج بسطاء. فهم يصدقون أن أي خطأ يقع فيه الإخوان هو دليل على صحة موقفهم من مولاة السيسي. ولو عطس عاطس في تركيا لقالوا عن حزبهم الأرعن (دعوة وربي يبارك فيها)

وعاد عبدالماجد لمخاطبة الإسلاميين :أما الوقت أيها السادة فهو وقته. فمن لم يصلح أخطاءه اليوم فلن يكون متواجدا غدا. إنها حرب استئصال هذه المرة. وأنتم قد تعطلت تماما كل أسلحتكم ومركباتكم في وسط ساحة القتال. وأصبحتم هدفا سهلا لنيران العدو كما ترون. وليس لديكم خطة للتقدم ولا حتى مناورة.

ومضي قائلا : وقد أوصلنا وأوصلكم لهذا المأزق جملة من الأخطاء. فهل نصلحها أم نظل مستمتعين بالجلوس في مركباتنا المعطلة!!!

واستدرك قائلا : من هذه الأخطاء أنكم استعديتم كل من خالفكم الرأي وخونتموه حتى وإن لم يكن خائنا. وأنكم لم تحاولوا التماس عذر لأحد. ولا حتى وضع الناس في درجات ومراتب حسب قربهم من الحق أو بعدهم عنه بل رفعتم مبدأ المأفون جورج بوش (من لم يكن معنا فهو علينا).

ونبه الي ان الإسلاميين عموما والإخوان خصوصا  لم لم يفكروا في احتواء أحد ولم تتغافلوا عن تقصير أو ضعف أحد. الكل عندكم خائن ومدان وعميل مادام لا يتطابق رأيه مع رأيكم!!!

وتابع :في هذا السياق كان رفضي الدائم لهجوم شبابكم وفضائياتكم وإعلامييكم على الشيخ حسان. لا لأني أصحح مواقفه كلها، ولكن لأني أرى المفسدة واضحة وضوح الشمس فيما تفعلونه. ولأنكم تجاوزتم العدل في انتقاده فتحول الأمر إلى سباب وشتائم وقحة. بل وتجاوزتموه لتسخروا أيضا من الشيخ يعقوب حتى وصلنا للفيديو الوقح لأحد شبابكم في الاستهزاء بداعية إسلامي معروف.

وبرر عبدالماجد  اثارته لقضية مبايعة المستشار الهضيبي لمبارك في مجلس الشعب عام 1987بالقول : أردت أن أذكركم بأن لكم أخطاء هي أشد بكثير مما فعله الشيخ حسان. وذكرت لكم على سبيل المثال لا الحصر الخطأ الكبير الذي وقع فيه مكتب الإرشاد وأعضاء البرلمان من الإخوان بقيادة الهضيبي بمبايعة حسني مبارك عام 1987 بينما كان هذا المجرم قد أطلق يد السفاح زكي بدر لقتل شباب الجماعة الأسلامية.

ووجه حديثه لجماعة الإخوان قائلا :ومرادي أن أقول لكم كما تغاضيتم عن هذه الخطيئة التي فعلتها جماعة بأسرها (إلا قلة منها قليلة استنكرت وأنكرت) فتغاضوا عن محمد حسان.ولكن لا حياة لكن تنادي!!!

وأردف عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية :انطلقت أبواق السباب والشتائم والتخوين لتنالني أنا الآخر. إعمالا للمبدأ الأكثر عبطا لجورج بوش. وبعضهم حتى يستحل شتمي افترى علي كلاما لم أقله كي يستبيح هو والسامعون له عرضي، فتكون غيبتي أسهل على نفوسهم والطعن في ديني أحب إلى قلوبهم!!!ونعم التربية!!ونعم الالتزام!!!

وحث عبدالماجد جماعة الإخوان لمراجعة مواقفها أيها الناس أفيقوا من سباتكم..صحجوا أفكاركم عن أنفسكم وعن الآخرين.لستم – والله – معصومين، ولا أنتم شعب الله المختار، ولا أنتم أبناء الله ولا أحباؤه. ولستم الأكثر حكمة ولا الأعظم خبرة ولا الأصح فهما ولا الأكثر علما وا الأصدق لهجة ولا الأعظم عطاء ولا الأقوى شكيمة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى