الأخبارسلايدرسياسة

عبدالرحيم علي يجدد دعمه للسيسي ويتمسك بانتقاداته لعبدالغفار !!

 

 

عبدالرحيم علي
عبدالرحيم علي

رد الصحفي وعضو برلمان “عبدالعال”  عبد الرحيم علي، بقوة  شائعة دعمه للفريق أحمد شفيق، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية؛ لخوض الانتخابات الرئاسية واصفا من يرددون هذه الشائعة بالاغبياء.

وقال “علي”، في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: “من  يرددون في غباء أنني من الداعمين للفريق أحمد شفيق أغبياء فأنا دعمت  وسأظل أدعم عبد الفتاح السيسي وسأنتخبه في أي انتخابات رئاسية قادمة لأني أعلم علم اليقين أنه رجل “الضرورة” في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ البلاد”.

وأضاف: “أقول هذا وأنا لست خائفًا من أحد ومستعد لدفع ثمن مواقفي كما اعتدت دائمًا فتاريخي لا يعرف الخوف”علي حد زعمه .

وأقر علي بوجود خلافات حول السياسة الأمنية لوزير الداخلية مجدي عبدالغفار قائلا خلافي الوحيد كان وسيظل حول السياسة الأمنية لعبد الغفار شاء من شاء وأبي من أبي ولدي حيثياتي لمن لديه الشجاعة علي استضافتي في أي مناظرة تليفزيونية في أي مكان وعلي أي فضائية”.

واستطرد: لن يثنيني عن ذلك أي تهديدات من أحد أيا كان ولا حتي “الكلاب” التي تعوي علي متهمة إياي بأني من الإخوان وهي نكتة يضحك عليها المصريون ملء أشداقهم”.

واختتم قائلا: لم أتناول في حياتي حياة الناس الشخصية علي الرغم من علمي بالكثير والكثير الذي اعتبره خطًا أحمر لا أقبل علي ضميري أن اقترب منه حتي، وإن عوى الآخرون ضدي عواء الذئب المجروح خوفًا علي مكتسباتهم”.

وكانت جريدة الجمهورية قد شنت حملة علي واصفة أياه بالصعلوك معددة أسباب تلوونه وانتقاله من صفوف الإخوان الي الشيوعيين وعمله مراسلا لجريدة الاهالي مشككة في لقب دكتور الذي يحمله عبدالرحيم وهي حملة تزامنت مع بدء حملة توقيعات لإسقاط عضوية رئيس تحرير البوابة نيوز من برلمان عبدالعال.

ويعتبر علي من أكثر  الصحفيين المرتبطين بالأجهزة الأمنية وتربط مصادر بين هجومه علي وزير الداخلية الحالي  مجدي عبدالغفور وبين حرب باردة تدور داخل الأجهزة أمنية ووجود لطموحات لخلافة وزير الداخلية من شخصية أمنية بارزة يدعمها عضو برلمان عبدالعال ورئيس تحرير البوابة .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى