الأخبار

عباس يجدد تمسكه بإجراء الانتخابات الفلسطينية بالقدس الشرقية

جدد  الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تمسكه بإجراء الانتخابات في القدس الشرقية، لافتًا إلى أنها ستتم في موعدها بجميع الأماكن الفلسطينية، وهي: الضفة الغربية، والقدس الشرقية، وقطاع غزة.

وقال عباس، في كلمته أمام اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، يوم الأحد:“سنبحث قضية الانتخابات التي أصبحت على الأبواب“، مشيرًا إلى أنه“منذ إصدار المراسيم بشأن إجراء الانتخابات في 22 أيار المقبل، ونحن مصممون على إجرائها في موعدها وفي كل الأماكن الفلسطينية“.

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أن“هذا الموضوع لا تغيير ولا تبديل فيه، وبالنسبة للقدس فإننا نرفض إلا أن تكون الانتخابات والترشيحات في مدينة القدس، حتى الآن هذا هو موقفنا، ولم يصلنا بعد أي إشارات أخرى لنبحثها، وإنما هذا هو الموقف الذي نحن مصممون عليه“.

ولفت عباس إلى أنهم سيبحثون بعد ذلك بعض القضايا السياسية، خاصة مع الدول الأوروبية، وأمريكا.

في السياق ذاته، دعت اللجنة التنفيذية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أطراف المجتمع الدولي لحث إسرائيل على عدم وضع العقبات أمام عملية الانتخابات في جميع الأراضي الفلسطينية خاصة في القدس الشرقية.

وأدانت مداهمة إسرائيل لأماكن اجتماع المرشحين واعتقالهم ومنعهم من القيام بأي نشاط في القدس.

كما وجهت اللجنة التنفيذية دعواتها للقوى والفصائل والأحزاب والفعاليات الشعبية والنقابات لتوحيد صفوفها وجهودها دفاعًا عن حقوقها بأشكالها كافة

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى