آراءمقالات

عاش كفاح الشعب المصري

Latest posts by صلاح الإمام (see all)

عندما جاءت الحملة الفرنسية إلى مصر عام 1798 لم يتصد لها جيش، بل تصدى لها أهل الإسكندرية بقيادة (الشيخ) محمد كريم، لكن تغلب الفرنسيون عليهم بسبب تفوقهم في  السلاح.

 

ولما وصلوا للقاهرة هزموا جيش المماليك شر هزيمة في موقعة إمبابة وأطلق عليها الفرنسيون في تاريخهم (موقعة الأهرام) لما للأهرام من مغزى تاريخي ودلالات كثيرة، وهرب مراد بك بما تبقى من جيشه نحو الصعيد!!

 

وتصدى للحملة في القاهرة الشعب الأعزل، وقاد (شيوخ) الأزهر لواء المقاومة الشعبية وسجل المصريون بطولات وتضحيات لا مثيل لها، حتى انسحب الفرنسيون منها مكسورين منهزمين.

 

وحينما جاءت حملة فريزر الانجليزية إلى رشيد عام 1807 وبلغ محمد على ذلك بدأ يعد عدته للخروج من مصر خوفا من الانجليز لأنه كان محسوبا على الفرنسيين، لكن جاءته الأخبار بأن أهل رشيد تصدوا للانجليز وهزموهم، وأيضا قام الشعب في رشيد ببطولات عظيمة في حين أن حاكم البلد كان خائفا مرتاعا يستعد للهرب..!!

 

وحينما جاء الاحتلال الانجليزي لمصر عام 1882 وتصدى له جيش مصر بقيادة الزعيم أحمد عرابي انهزم بسبب (تفشى الخيانة) بين صفوفه !!

 

وعندما جاء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 لم يتصدى له إلا الشعب، وكانت مدينة بورسعيد هي الجبهة التي دارت فيها المعارك، وسجل أبناؤها بطولات عظيمة.

 

وحينما تمكن الجيش الإسرائيلي من عبور قناة السويس في أكتوبر عام 1973 ودخل مدينة السويس واجه مقاومة غير مسبوقة من جميع أبناء السويس رجالا ونساء وأطفالا..

 

وخلال ثورة يناير 2011 عندما أطلق نظام مبارك بلطجيته على الشعب بعد فتح السجون وخرج المجرمون يعيثون فسادا في طول البلاد وعرضها نجح الشعب في التصدي لهم، ثم كانت معركة الجمل التي انتصر فيها شباب الميدان.

 

الخلاصة أن هذا الشعب يستطيع أن يحارب ويقاتل ويدافع عن كل مقدراته وحقوقه وحدوده..

 

عاش كفاح الشعب المصري..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى