الأخبارسياسة

عائلات الأسري الفارين تطالب الشعب الفلسطينيين بتوفير الحماية لهم

طالب ذوو اثنين من الأسرى الستة، الذين نجحوا، الإثنين، بالفرار من سجن “جلبوع” الإسرائيلي، “أبناء الشعب الفلسطيني بتوفير الحماية للأسرى الناجين”.

وفي وقت سابق، الإثنين، تمكن 6 أسرى فلسطينيين، جميعهم من منطقة جنين، من الهروب سجن “جلبوع” الإسرائيلي (شمال) عبر نفق، بحسب مصلحة السجون الإسرائيلية.

وقالت قناة “كان” العبرية إن من بين الأسرى “زكريا الزبيدي”، القائد السابق في كتائب شهداء الأقصى (خلايا عسكرية محسوبة على حركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح”) وعضو المجلس الثوري للحركة.

وأضافت أن بين الأسرى الهاربين خمسة أسرى ينتمون لحركة “الجهاد الإسلامي”، وهم: “مناضل يعقوب نفيعات”، و”محمد قاسم العارضة”، و”يعقوب محمود قدري”، و”أيهم فؤاد كمامجي”، و”محمود عبد الله العارضة”.

وقال “جبريل الزبيدي”، شقيق “زكريا الزبيدي”، وهو من مخيم جنين (شمال): “تلقيا الخبر (الهروب) مثل كل الناس، أن 6 أسرى هربوا من جلبوع”.

وأضاف أنهم كعائلة “خائفون على زكريا، رغم تجاربه السابقة في الاعتقال والمطاردة”.

وقال: “رسالتنا كعائلة: نحن خائفون على أخونا، أتمنى من الشعب (…) أي أحد يعرف أي معلومة، ليس ضروري أن ينشرها”.

وتابع مخاطبا الشعب الفلسطيني: “الأسرى أمانة في أعناقكم، نحن تحت المجهر (..) الشباب أمانة عند الشعب الفلسطيني والحكومة والأجهزة الأمنية، وكل واحد يقول أنا فلسطيني.. (نطلب منه) حافظوا عليهم”.

وقال إن شقيقه “زكريا”، “إنسان وطني، قدّم وضحى، وأمْن زكريا الزبيدي والشباب على عاتق الشعب الفلسطيني”.

ورأى في هروب شقيقه وباقي الأسرى “انتصار على الجلاد”

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى