آراءأقلام حرة

طه الشريف يكتب: عودة زعيم الخراب للظهور مرة أخرى!

لم نبتلَ في واقعنا المعاصر بمثل ما ابتلينا بهذا الخليفة المزعوم البغدادي أفندي.

 

الرجل بارع في إعطاء الغرب لكل المبررات التي يحتاجها في استباحة بلادنا، والكل يجد ضالته في بياناته وتحركاته وغزواته الفنكوشية بدءا من الحشد الشعبي” الشيعي” بالعراق للقضاء على عافية السنة ببلاد الرافدين مع استئصال شأفتهم أو كمبرر لبقاء الأسد وعسكرته للثورة السورية بل واستدعائه لروسيا وإيران لمواجهة الإرهاب المعلن من قِبل الخليفة!! او لدعم المرتزق الجبان “حفتر” في مواجهة حكومة الوفاق والادعاء بمحاربة الإرهاب أو أو أو…

زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي في الفيديو الأول له خلال 5 سنوات

والأخطر والأنكى من ذلك هو تقديمه المادة الدسمة لتشويه الإسلام وذروة سنامه من خلال عدد من العمليات والتفجيرات الخاطئة دوما والتي تتم من أجل زعزعة استقرار بعض بلاد المسلمين أو سحب بساط التعاطف معهم كما حدث في نيوزيلندا ، فهو بحق خميرة عكننة للمسلمين!!

 

وما يدمي القلب حقاً هو خداع بعض الشباب من خلال دغدغة عواطفهم واللعب على وتر المظالم التي تحدث هنا أو هناك من أجل استمالتهم وتجنيدهم في جيش الخليفة الشبح.

 

وهو غائب تماما عن إسرائيل واعتدائها على المسجد الأقصى وعن إيران الصفوية وما تفعله بالسنة البلوش والعرب الأحواز بطريقة مستفزة ولا يتشمرخ ببياناته وعملياته إلا على تركيا التي لا يكف عن تهديدها ووعيدها.. وفي ظهوره ترتيب جديد لمأسي ومذابح يجري تجهيزها للمسلمين على قدم وساق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى