الأمة الثقافية

“ضعـيـفًا قد خُـلِـقتْ”.. شعر: صالح محمد جـرّار

 

ضـعـيفا  قــد خُـلِـقتَ , فـما الـتّعالي … عـلـى  مَــن واكـبـوكَ إلــى الــزّوالِ ؟
أتــخْــلــدُ  بَــعــدَهـم  إذ مـــــا تَـــوَلّــوا … فتبقى في النّعيمِ وفي التّعالي ؟
فـــلــو  كُـــتــبَ  الــخـلـودُ لــنــا بــدُنـيـا … لـشـاهـدتَ  الــقـرونَ مِـــن الـخـوالـي
فــــكـــلٌّ  مــــيـــتٌ  وإلـــــــى رحــــيـــلٍ … ويــبــقـى  وجــــهُ ربّــــكَ ذو الــجــلالِ
وبــعــدَ  الــمــوتِ بــعــثٌ مِــــن قــبـورٍ … بــيـومِ  الــدّيـنِ , يـــا هــوْلَ الـسّـؤالِ
فــــــإنْ  ثــقُــلــتْ  مـــوازيـــنٌ وبـــانــتْ … صــحـائـفُ  قـــد نـطـقـن بـخـيـر حـــالِ
فــطــوبـى  لـــلــذي  أُوتـــــي كــتــابـاً … بـــيُــمْــنــاهُ ,  وبُــــشِّــــر بــالــعــوالــي
وطـــوبــى  لـــلــذي قـــضّــى حـــيــاةً … بـــطــاعــة  ربّـــــــهِ  قــــبْـــلَ ارتِـــحـــالِ
فــــكـــان  جــــــزاؤهُ  جـــنّـــاتِ عــــــدْنٍ … ويــنْـعـمُ  بــالـرّضـا مِــــن ذي الــجـلالِ
ويـــا  ويـــلَ الّـــذي قــد ضــلّ سـعـياً … ولــبّــى  مــــنْ دعــــاهُ إلــــى ضــــلالِ
فـــقـــد  خـــفّــتْ  مـــوازيــنٌ فـــيــرْدى … ويـهـوي فــي جـهـنّمَ , فـهـو صـالِ
فـــلِـــمْ  لا  تَــصــلُــحُ الأعـــمــالُ مـــنّــا … ونُـحْـسِـنُ  عِــشْـرَةً لـــذوي الــخِـلال ؟
ولِــــمْ  لا تَــحـفَـظِ الـمـعـروف دهـــراً… وتـشْـكُرُ  مَــن سـقـاكَ مِــنَ الــزُّلالِ ؟
ألا  إنّــــــي  ســألْــتُـكَ , يـــــا إلـــهــي … رشــاداً فــي الـمـقال وفـي الـفعالِ
وجَــنــبــنـي  وأهــــلـــي  والـــــــذّراري … دروبَ  الــسّــوءِ , واخــتِــمْ بــالـحـلالِ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى