آراءمقالات

زيادة نسل الأمة قدرية

صفوت بركات
Latest posts by صفوت بركات (see all)

كمسلمين مهما انتهجنا من نظريات، لن تحل مشاكلنا، لأن زيادة نسل الأمة زيادة قدرية، يعنى كتعاملنا مع الشمس والقمر والليل والنهار، فتلك سنن كونية لا يمكن بحال تغييرها،

•••

 لخبراء التنمية والسكان ولمن حضر محاضرة دكتور التنمية والتخلف في منهج السلوكية من الزملاء الأحياء منهم، وأنا في أولى جامعة الدكتور على أحمد على، رحمه الله، حيث شرح لنا منهج نظرية السكان، وعلاقتها بالتنمية والتخلف، وخلاصتها أن الزيادة السكانية تأكل التنمية، فرددت عليه بقصة يوسف، عليه السلام، في مواجهة الأزمات الاقتصادية بالزرع والادخار  دورة اقتصادية لسبع سنوات.

 

لأننا كمسلمين مهما انتهجنا من نظريات، لن تحل مشاكلنا، لأن زيادة نسل الأمة زيادة قدرية، يعنى كتعاملنا مع الشمس والقمر والليل والنهار، فتلك سنن كونية لا يمكن بحال تغييرها، هكذا هم  أصحاب محمد الواحد كالسنبلة الواحدة ولكنه يخرج شطأه  فتنبت الحبة مئات السنابل وتعطى آلاف الحبوب في قوله تعالى،  {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا}

 

فما كان منه غير أن قال أخرس ثم جلست وفى آخر المحاضرة، قال لي تعال المكتب بعد المحاضر، وكان بيني وبينه سجال طويل، بعدها تصالح معي، وأخذت منه خمسة جنيهات  ترضية لي.

 

 

التوازن الديمغرافي في فلسطين لصالح الفلسطينيين وبعد عشر سنوات سيكون 75 % لصالح فلسطين، أنا متفهم الثورة الشنعاء على النمو السكاني في المحيط والذي بخلع صهيون ستنكسر كل الاحتكارات عن المنطقة من الهاي تك حتى الثروات للمنطقة والذي يتغافل عنه كل من ينظر بعين وعقيدة فردانية لأزمات المنطقة والتي تحتاج نظر أممي وكلى لأن وجود صهيون في قلب العالم العربي والإسلامي معطل لكل صيرورة بخلاف صيرورة الفشل المستدام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى