آراءمقالات

الخطوة القادمة بـ«الخليج»

صفوت بركات
Latest posts by صفوت بركات (see all)

قبل عام تقريبًا كتبت عن نبوءات توراتية لمعركة هرمجدون.. من جورج بوش الأب والمحافظين الجدد إلى ترامب مرورا بكلينتون وأوباما.

 

وقلت، وما زلت أقول، إن الأمريكان والفرس يؤمنون بنبوءات توراتية لمعركة هرمجدون ويعملون على تنفيذها على الأرض ولم يجرى تسليم العراق وأجزاء من أفغانستان واليمن ولبنان وسوريا للبنان دون رغبة أمريكية.

 

والأمريكان والإيرانيون يتسابقون في تنفيذ أدوارهم بعناية فائقة ليس كما هو شائع حالة عداء وندية ولكن تنافسية وتحت هيمنة العائلات الكبرى بسويسرا والدول الاسكندنافية الانجلوسكسون والانجلوصهيونيين.

 

ولربما انجرف الخليج في هذه الخطط بقبول «صفقة القرن» وما أسفر عنه اتفاق تحشيد قوات أمريكية على كافة الأراضي الخليجية تحت ذريعة مواجهة إيران مجرد سحابة دخان والحقيقة لضمان تمرير «صفقة القرن» وضمان ردع وقمع أي تمرد داخلي بالخليج وليصبح كافة شعوب الخليج تحت وطأة تهمة الخيانة في حالة أي تمرد والتهمة هي العمالة لإيران كما هي حرب اليمن والتي لن تتوقف حتى وإن توفرت كل أدوات ووسائل وقفها حربا أو سلما وكذا الهجوم على طرابلس الغرب وكذا مناوشات بشار وادلب. وكذا عدم بلوغ محطته الأخيرة حتى لو تم التوافق حتى بين الأجنة في بطون أمهاتهم.

 

كل هذه الملفات ستظل مفتوحة ولن تغلق حتى يتم ما تقرر أو يفشل فشلا لا نهائيًا وينتقل الأمريكان والإيرانيون لسيناريو ثان ومعاودة الكرة.

 

ولهذا كتبت في العام 2013 أن سوريا لن تخمد بعد ربع قرن، وأن حرب اليمن حرب التسع سنين لمن يذكر هذا ثم يتم احتلالها أو وضعها تحت حكومة دولية ومصادرة كافة ثروتها للوفاء بديون مزعومة لليهود والتقسيم فيما بعد.. وكل يوم تتأكد هذه الحقائق حتى اليوم.

 

فهذه ليست أول محاولة لتنفيذ تلك النبوءات فقد فشلت مرات آخرها محاولة نابليون بونابرت..

والله اعلي وأعلم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى