الأخبارسلايدرسياسة

صفوت بركات: الخلاف السني الأشعري هدفه استبدال بعض النصوص بفلسفة أرسطو

قال صفوت بركات، أستاذ العلوم السياسية والاستشرافية، إن الخلاف السني الأشعري هدفه تعطيل بعض النصوص، واستبدالها بفلسفة أرسطو،

وأضاف، في تغريدة، على صفحته بالفيس بوك لو بذل الإسلاميون عشر ما أنفقوه في التباغض والذم لبعضهم في التعاون على البر والتقوى في المتفق عليه بينهم لأشرقت الأرض بنور ربها..

ولذاب ما تبقى من الخلاف ولكبتوا عدو الله وعدوهم،

غاية الخلاف السني الأشعري

الخلاف السني الأشعري ليس مقصودًا به أصحاب المنهجية منهم، ولكن المقصود والغاية هي وضع قواعد جديدة للتأويل للكتاب والسنة..

وتعطيل بعض النصوص، واستبدالها بفلسفة أرسطو،

لأن المنهج السني وأصحاب الأثر لا مدخل للفلسفة إليها، وبه يوصد الطريق والمدخل لدمج الشريعة الإسلامية بالديانة الإبراهيمية،

وهذا غاية الأمر، ولو فطن الأشاعرة لكونهم مطايا لا أصحاب قضية في النزاع الجاري اليوم، ومن يوم مؤتمر الشيشان،

لن يوافق الأجلاء منهم على أن يمتطيهم أرباب الماسونية وآخر ما في قوسهم من كيد للإسلام اليوم..

سجالات حول حكمة خلق الدنيا

وقد جرت سجالات بين أهل السنة والأشاعرة والمعتزلة، حول حكمة خلق الدنيا، وما فيها، على هذا المثال..

وقال بعضهم ليس في الإمكان أبدع مما كان.. وكتب حول هذا الموضوع كتب لا أكاد أحصيها..

وغاية فهمي مع كل ما طالعت وفهمت، أن الإبداع ممكن ولكن الحكمة أن لا يكمل غير الله أسماء وصفات سبحانه وتعالى..

ولأنها دار بلاء وليست دار متعة ونعيم، فمن سبر هذا استمتع بكل شيء فيها على علاته ونقصه..

وعلم أنها بنيت لغرض أن يميز الله بين الحق والباطل والصالح والطالح والمؤمن والكافر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى