الأمة الثقافية

صدور كتاب جديد عن أمير شعراء فلسطين “إبراهيم طوقان”

 

عن مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، صدر للأكاديمي محمد حسن عبد الله، كتاب بعنوان “إبراهيم طوقان.. حياته ودراسة فنية في شعره”.

 

ويقول المؤلف الذي يعمل أستاذًا للنقد الأدبي بجامعة الفيوم، إن كبار النقاد العرب أجمعوا على أن إبراهيم طوقان هو أكبر شعراء فلسطين في العقود الأربعة الأولى من القرن العشرين، وإن هذا الإجماع لم يأتِ من فراغ، وإنما من حيثيات موضوعية تمثلت في شخص إبراهيم وتفرد إبداعه وشموليته، فهو شاعر، وناقد، وأديب، ومعلم، وكاتب، وصحفي، وإذاعي، وإعلامي بارز.

وقد رصد أحداث فلسطين على مدى عمره الذي لا يُحسب بعدد سنواته، لأنه رحل عن هذه الدنيا مبكرًا، ولكنه عمر طويل وخالد في عطائه .

ويرى المؤلف أن إبراهيم طوقان خلّد قضية وطنه في قصائد على غرار “الثلاثاء الحمراء” و”الفدائي” و”الشهيد” و”موطني” و”اشتروا الأرض”، وغيرها كثير من القصائد التي قالها في أبطال وشخصيات وطنية وقومية معروفة.

 

ويؤكد أنه اكتشف أن طوقان نظم عددًا غير قليل من القصائد، كلّ منها في سبعة أبيات تحديدًا! بما يعني أن له رأيًا في الدفقة الشعرية ، وربما في مفهوم القصيدة بذاته، وإن كان قد كتب أيضًا عددًا من المطولات.

ويتتبع المؤلف مسار حياة طوقان الذي ينتمي لأسرة فلسطينية عريقة من مدينة نابلس، وكان الأخ الأكبر والمعلم لأخته الشاعرة فدوى طوقان. فقد تخرج هذا الشاعر في الجامعة الأمريكية ببيروت، ومارس التدريس، واتجه إلى الإعلام، حتى أصبح مديرًا لإذاعة فلسطين العربية من القدس.

 

ويشير إلى أن طوقان شحن برامج الإذاعة بإيقاظ الوعي القومي، وتحبيذ المواجهة على المسالمة أو الهرب، مما أثار القوى الصهيونية التي دفعت السلطة الإنجليزية إلى تدبير مكيدة عزله عن الإذاعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى