الأمة الثقافية

صدور الترجمة العربية لكتاب “فلسطين بين الكتاب المقدّس وعلم الآثار”

 

صدرت عن دار الكتب خان للنشر بالقاهرة، ترجمة عربية لكتاب “فلسطين والشرق الأوسط بين الكتاب المقدس وعلم الآثار” للمؤرخ السويدي هانس فوروهاجن، قام بإعدادها الكاتب والمترجم العراقي سمير طاهر.

 

ويقول الناشر إن هذا الكتاب يكتسب أهميته، ليس فقط من حداثة المعلومات التي يتضمنها، وإنما أيضًا لأنه يقدم أنموذجًا في البحث العلمي في التاريخ. فهو يمثل دراسة تعتمد على نتائج البحث العلمي المباشر، وعلى خلاصة الاستعانة بعلوم عدة: الأركيولوجيا، والأنثربولوجيا، والجيولوجيا، والتشريح والعلوم الطبية.

 

ويوضح المترجم أن عمله في ترجمة هذا الكتاب الذي صدر بالسويدية عام 2010، استغرق أكثر من 5 سنوات، وهو يقع في 320 صفحة وأُلحقت به خمس خرائط قديمة للمنطقة.

 

ويقول فوروهاجن في تقديمه للكتاب: “لقد قرأنا وحللنا التاريخ اليوناني والروماني، لكننا لم نحقق أبدًا في التوراة كمصدر لعلم التاريخ، تركنا ذلك للّاهوتيين. وهذه هي الفجوة في علم الآثار الكلاسيكي التي أحاول الآن أن أسدّها. غير أنني أتمنى أن يوسع كتابي هذا من معرفة أولئك الذين كانوا يتوقعون (موت الدين) والذين هم الآن يكتشفون، مندهشين، (عودة الدين) لدى كل من اليهود والمسيحيين والمسلمين على حد سواء”.

 

ويدور المحور الأصلي للكتاب حول التضاد بين الإيمان والمعرفة”، أي بين “حكايات الكتاب المقدس” و”مكتشفات علماء الآثار”، ويؤكد المؤلف أنه بحث في القصص الدينية في ضوء نقد المصادر، وأن العنوان الأصلي لكتابه هو “الكتاب المقدس وعلماء الآثار”؛ لكن بما أن الشرق الأوسط هو المسرح الذي دارت فيه تلك القصص فقد تطلّب الأمر التنقيب في ماضي هذه المنطقة وتتبُّع دور الدين في السياسة وفي المجتمعات التي مرت بها؛ الأمر الذي جعل من هذا العمل -بالإضافة إلى تخصصه الأصلي- كتابًا في تأريخ منطقة الشرق الأوسط.

 

يُذكر أن فوروهاجن متخصص في التاريخ القديم، وُلد عام 1930 وحصل على شهادة الليسانس في الثقافات والمجتمعات القديمة من جامعة “أوبسالا”، ثم عمل مدرسًا في معهد الثقافات القديمة، وفي الإذاعة السويدية التي تولى القسم الثقافي فيها منذ 1967، ثم أصبح مديرًا للبرامج في القناة الثانية للتلفزيون السويدي، وحصل على شهادة الدكتوراه الفخرية عام 1985، ومنحته الحكومة السويدية لقب “أستاذ” في عام 2009 تقديرًا لجهوده التثقيفية وكتاباته حول الثقافات والحضارات القديمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى