الأخبارسلايدرسياسة

صحيفة بريطانية: مليشيا الحوثي تقصف مخيمات اللاجئين بالصواريخ

قالت صحيفة ”ذي تايمز“ البريطانية، إن ميليشيا الحوثيين في اليمن يقصفون مخيمات اللاجئين بالصواريخ، حيث تتعرض الأسر التي أجبرت على الفرار من منازلها نتيجة الحرب والمجاعة إلى قصف متعمد، في حملة إرهابية وحشية جديدة.
وأضافت: ”عانى عشرات الآلاف من الجوع حتى الموت، والآن في ظل الحرب اليمنية المستمرة منذ 7 سنوات، يوجد الملايين من المشردين، وبعضهم تعرض للقصف وهم في مخيمات اللاجئين“.
وقالت الصحيفة: ”بالنسبة لأحد الفتيان، فإن خيمته في منطقة صحراوية تماما في وسط اليمن لم تكن ملجأً بالنسبة له. لا يتذكر محمد حميد الكثير عن صواريخ الكاتيوشا، التي أطلقها المتمردون الحوثيون على معسكر اللاجئين الذي يقيم فيه، جنوب مدينة الجوف، ولكنه سوف يظل يحمل توابعه: ذراع مبتورة، وعين يسرى عمياء“.
وتابعت: ”والدته التي كانت قد خرجت من الخيمة للتوّ، شاهدت ما حدث. كل الأطفال كانوا يلعبون، كل شيء طبيعي للغاية، ولكن هبط الصاروخ علينا، وكان واضحا أنهم يستهدفون معسكر اللاجئين“.
وأشارت إلى أنه مع وصول الحرب إلى رحلتها النهائية حول مدينة مأرب، التي تمثل الآن خط الجبهة الأساسي في الصراع بين الحكومة المدعومة من السعودية، والمتمردين المدعومين من إيران، فإن ميليشيا الحوثيين هم الذين يطلقون الصواريخ على المدنيين“.
وأشارت إلى أن بعض تلك الهجمات الصاروخية ضربت مأرب نفسها، والتي يسكنها في الأصل 400 ألف نسمة، ولكن عدد سكانها تضخم بشدة ليصل إلى مليوني نسمة، في ظل تشريد الآخرين من مناطق أخر.
وقالت الصحيفة في تقريرها: ”تفرض ميليشيا الحوثيين الآن حكما قاسيا في معظم أنحاء الشمال الغربي لليمن. تتم معاقبة المعارضة، ورغم اختلاف دين الحوثيين، وهو شكل من المذهب الشيعي المعروف باسم ”الزيدية“، عن ذلك الذي يُمارس في إيران، إلا أنه تم تطبيق قيوده بشكل أكثر مع تزايد النفوذ الإيراني“.
ونقلت عن منظمات حقوقية يمنية قولها، إن المعتقلين لدى الحوثيين تصل أعدادهم إلى ما يزيد على ألف معتقل، حيث تسببت تلك الممارسات والتجنيد القسري إلى فرار مئات الآلاف؛ خوفا من سياسات الحوثيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى