أمة واحدةسلايدر

صاحب كتاب «الإسلام يتحدى» علّامة الهند وحيد الدين خان يلقى ربه

توفي أمس، الأربعاء، التاسع من رمضان سنة ١٤٤٢هـ/٢١ أبريل ٢٠٢١م، عن عمر ناهز الـ 96 عامًا، مولانا وحيد الدين خان، علامة الهند، وصاحب كتاب «الإسلام يتحدى»،

وكان مولده سنة ١٣٤٣هـ/يناير ١٩٢٥م في مدينة أعظم كره بالهند، وقد خلّف وراءه العشرات من المُؤلفات العلميّة والفكرية. رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته.

وهو مفكر مسلم هندي معاصر، لهُ فكر متميز يحاول الجمع بين المنهج الإسلامي والمنهج العلمي والفلسفي وبهذا المنهج كان يحاور الملحدين واللادينيين في العديد من كتبهِ.

مؤلفاته تجمع بين البساطة والعمق

وتتميز مؤلفاته أنها تجمع بين البساطة والعمق وبالتالي تناسب مختلف أنواع القراء، وتأثر كثيراً بأبي الأعلى المودودي وأبي الحسن الندوي في أول نشأته ثم خالف وناقش علميا وفكريا ضد إيديولوجيات المودودي في العديد من كتبه.

وله موفق صريح ضده. ولقد كانت دعوتهُ قائمة على مهاجمة العنف وجماعات العنف المسلح، والدعوة لتبني المنهج العلمي في الدعوة.

ولعلً كثيراً من القراء العرب يعرفون وحيد الدين خان من مؤلفه المشهور «الإسلام يتحدى» ولكنّه من المؤسف مازال مجهولاً على الصعيد الفكري المنهجي بسبب تأخر ترجمة مؤلفاته إلى اللغة العربية،

عصر السلام.. صدر أحدث كتاب لمولانا وحيد الدين خان في الولايات المتحدة الأمريكية.. شاهد الفيديو:

ومن عرف وحيد الدين المفكر المنهجي سوف يجد أمامه نوعية فريدة من الفكر الإسلامي الإيجابي. فهو مفكر عملاق يتصدى لمعالجة أعقد قضايا الفكر بأسلوب علمي يبهر العقول.

والميزة التي يمتاز بها وحيد الدين خان من بين أقرانه من مفكري العصر إدمانه القاتل على دراسة الكتب العلمية و الفكرية باللغة الانكليزية ويمكن تقدير سعة اطلاعه وعمق دراسته من خلال مؤلفاتهِ،

وحيد خان يرد على الملاحدة

ولقد أخبر بأنه لكي يستوعب الفلسفة الماركسية ظل منكّباً على قراءة أهم المصادر الأساسية والأولية حتى قرأ أكثر من عشرة ألف صفحة في صميم الموضوع قبل أن يكتب عن الماركسية كتابه «الماركسية في الميزان»

وعندما تصدى للرد على المدارس الفكرية الإلحادية وعلى رأسهم «برتراند رسل» الذي يعد دعامة الفكر الإلحادي في العصر الحديث قرأ كافة أعماله، ولقد أخبر عنه أيضا أنّه ربما قرأ مائة صفحة ليكتب صفحة واحدة فقط.

وتمتاز كتاباته بالأسلوب العلمي والتحليلي، فهو أحد المفكرين المسلمين القلائل الذين تمكنوا من استيعاب ثقافة العصر،

وربما وصل اطلاعه على الفكر المعاصر درجة لم يصلها مفكر مسلم من قبلهِ وفي نفس الوقت فهو متمكن من العلوم والدراسات الإسلامية في أدق خفاياها وكما جاء في وصفه:

«وحيد الدين خان أحد المفكرين المسلمين القلائل الذين جمعوا بين ثقافة العصر في أعمق ظواهرها وأعقد تشعبانها،

وبين ثقافة الإسلام الخالدة في أدق خصائصها وأشمل معطياتها وهي ميزة؟ قلما وجدت بين مثقفي هذا العصر» مجلة الأمة القطرية ذو القعدة 1405هـ.

مولد وحيد الدين خان

ولد وحيد الدين خان في أول يناير سنة ( 1925) في مدينة أعظم كره بالهند وتعلم في جامعة الإصلاح العربية الإسلامية، وبدأ وحيد الدين يقدم حصيلة فكره بعد دراسات عميقة..

وفي البدء انتظم في سلك لجنة التآلف التابعة للجماعة الإسلامية بالهند وعمل سنوات معدودة،

ثم أمضى ثلاث سنوات مكباً على التآلف في المجمع الإسلامي العلمي التابع لندوة العلماء بلكناؤ،

ثم شغل رئيس تحرير الجمعية الأسبوعية في دلهي (1967) لمدة سبع سنوات حتى أغلقت المجلة من قبل السلطات الهندية

وفي أكتوبر سنة (1976) أصدر لأول مرة ومستقلاً عن كافة الهيئات مجلة (الرسالة) ودأبت هذه المجلة الشهرية على الصدور حتى الآن ونالت حظاً كبيراً من النجاح و القبول.

مؤلفات وحيد خان

ولقد ألف الأستاذ وحيد عدّة مؤلفات هامة نذكر منها على الخصوص

«الإسلام يتحدى»، «الدين في مواجهة العلم»، «تجديد الدين»، «الإسلام والعصر الحديث»، «حكمة الدين»، «قضية البعث الإسلامي»، «الإنسان القرآني»، «الإسلام»

وكل هذه المؤلفات ترجمت إلى العربية ومن المؤلفات الهامة التي لم تترجم له: «محمد رسول الثورة»، «ظهور الإسلام »، «الله أكبر»،

بالإضافة إلى تفسيره للقرآن «تذكير القران» إلى غير ذلك من المؤلفات التي تربو على خمسين كتاباً، وألآلف المقالات المنشورة وغير المنشورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى