آراءمقالات

شهادة عن قرب لأحداث محمد محمود

أحمد مولانا
Latest posts by أحمد مولانا (see all)

بدات أحداث محمد محمود إثر اعتداء الجيش على عدد من أهالي شهداء الثورة وبعض المعتصمين بميدان التحرير في اليوم التالي لجمعة المطلب الوحيد في نوفمبر ٢٠١١ التي دعا خلالها الشيخ حازم أبواسماعيل المجلس العسكري لتحديد موعد لانتخابات الرئاسة ، إذ كان المجلس العسكري يماطل في ذلك رغم تعهداته بتسليم السلطة خلال ستة شهور وفقا لاستفتاء مارس ٢٠١١ .

ارتكب الجيش مجزرة في حق العزل، بينما كانت انتخابات مجلس الشعب على الأبواب ، فدعا الشيخ حازم المواطنين للنزول لميدان التحرير والاعتصام به ردا على ما حدث . واستجابت أعداد ضخمة لتلك الدعوة ، كما نزلت بعض التجمعات العلمانية والشبابية ، وشارك البرادعي لبرهة من الوقت في محاولة لجني الثمار السياسية للحدث .

تواجدت في الميدان العديد من الكيانات الإسلامية الثورية مثل الجبهة السلفية وائتلاف دعم المسلمين الجدد برموزه الثلاثة آنذاك ( حسام أبوالبخاري وخالد حربي وهشام كمال) ، فضلا عن دعوة أهل السنة والجماعة التي مثل الشيخ عبدالمجيد الشاذلي رمزها الأبرز ، والعديد من شباب وأعضاء جماعة الإخوان وكثر من الشباب الإسلامي الذي لا ينتمي إلى تجمع معين.

لعبت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح وبالأخص الدكتور محمد يسري والشيخ محمد عبدالمقصود دورا كبير في إثناء الإسلاميين عن المشاركة في الحدث ، فهاجما بشدة في الإعلام حازم أبواسماعيل والفئات الإسلامية التي نزلت للميدان ، واتصلا بعدد من شيوخ التيار السلفي ممن نزلوا للميدان لدفعهم للانسحاب .

ساهم الشيخ رفاعي سرور آنذاك في تشكيل مجلس بالميدان يضم ممثلين عن التجمعات الإسلامية المشاركة في الأحداث، واتفق هؤلاء على ضرورة تواجد الشيخ حازم أبوسماعيل بشكل دائم في الميدان وطالبوه بذلك في إحدى جلساته معهم ، فهو صاحب دعوة النزول وهو الرمز الجامع للمتواجدين آنذاك ، وحذر الشيخ رفاعي من أن غياب الشيخ حازم عن الميدان ، سيمكن العلمانيين من قطف ثمرة الحدث، وهو ما حدث بالفعل ، إذ تجمع بعض الشباب المأجور ذات ليلة، ومنعوا سيارة الصوتيات التي تسبق الشيخ من الدخول للميدان ، وأعلنوا أنهم سيمنعونه من التواجد بالقوة، ورغم العدد الكبير من شباب الإسلاميين المتواجد آنذاك إلا أنهم لم يردوا على تلك الفئة المأجورة خوفا من إحداث نزاعات في الميدان…. ومن ثم سرق العلمانيون إعلاميا الحدث ، ويكأنهم هم من دعوا إليه و انفردوا بالمشاركة فيه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى