سلايدرمرئيات

شاهد|| الإعلامي محمد عبد الباقي: صوفي اعتنقت الإسلام يا ماكرون

صوفي اعتنقت الإسلام يا ماكرون
صوفي اعتنقت الإسلام يا ماكرون

في مقدمة نارية للإعلامي محمد عبد الباقي في برنامجه «مسلمون حول العالم» على فضائية القناة التاسعة، قال فيها:

 

ذهب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لاستقبال الرهينة الفرنسية لدى تنظيم القاعدة في دولة مالي المنصرة العجوز صوفي بترونان، فلم يجدها صوفي المسيحية كما كانت منذ أربع سنوات، وإنما وجدها قد أصبحت مريم  بعد أن أخبرته أنها أسلمت، وصدمته على الملأ وأمام الشاشات وكاميرات التلفزة الفرنسية والعالمية، لم يتلفظ ماكرون بكلمة حول مريم المسلمة بعدما صفعته بإسلامها. صفعة تلقاها ماكرون المأزوم بعد أيام قليلة من صفعة تلقاها من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عندما وصفه بقليل الأدب ووصف ما قاله عن الإسلام بالوقاحة.

يبدو أن ماكرون الذي هاجم الإسلام وقال إنه يعيش أزمة في كل مكان يعيش هو اليوم الأزمة الحقيقية.

 

فصوفي المبشرة أو المنصرة ذات السبعين ربيعا وأكثر التي تدعو الفقراء في إفريقيا لترك الإسلام والدخول في النصرانية وهي العالمة بتفاصيلها دخلت الإسلام لأنها علمت أنه دين الحق وليس ولم يكن ولن يكون مأزوما.

 

يبدو أن ماكرون الذي يعتبر نشر مجلة «شارلي ايبدو» الفرنسية رسوما مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم حرية تعبير سيظل يتلقى الصفعات الواحدة تلو الأخرى حتى يأتي موعد رحيله عن قصر الإليزيه.

 

ماكرون يعش أزمة داخلية مع عموم الشعب الفرنسي ويعيش هزائم خارجية في ليبيا وشرق المتوسط ولم يعد له ذكر وبعقلية صهيونية استعمارية يرى الإسلام أزمة ويرى المسلمين خطرا.

 

يا ماكرون المأزوم لن تستطيع أن تقف أمام سيل الداخلين في الإسلام لا في فرنسا ولا في أوروبا بأكملها.

 

يا ماكرون المأزوم لن تستطيع أن توقف زحف دين رب العالمين لا بتصريحاتك ولا بقوانينك لا قانون الانفصالية العنصري ولا بغيره.

 

يا ماكرون المأزوم الإسلام جبل لا تهزه رياحك المسمومة الضعيفة ولا رياح من هم أقوى منك لا سابقا ولا حاضرا ولا مستقبلا,

 

الإسلام دين الله العظيم وليبلغن أمره ما بين السماء والأرض ولو كرهته ولوحاربته ولن يكون لك ذكر حتى في أقذر صفحات التاريخ.

 

يا ماكرون لست الأول ولن تكون الأخير من يسير في ركب من يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم

والله متم نوره ولو كره الكافرون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى