الأخبار

شاب سوري يتنازل عن كليته مقابل خروجه من المعتقل

كشف مواطن سوري عن تجربة أليمة ومأساوية عاشها أثناء اعتقاله في معتقلات الأسد، حيث عرض عليه مسؤولون أمنيون أن يقدم كليته مقابل حريته.

محمد عمر المشو قال -وفقاً لتقرير نشره موقع قناة الجزيرة مباشر الثلاثاء، إن عناصر بنظام بشار الأسد التي اعتقلته في بداية الثورة عام 2011، عرضت عليه أن يقدم كليته مقابل إطلاق سراحه، وأضاف قائلاً: “أخذوني إلى فرق الأمن العسكري ثم حولوني على فرق أمن الدولة في دمشق عند العميد بهجت سليمان الذي قام بتعذيبي مدة من الزمن ثم قال لي: لو بتحب أطلعك من هون بشرط أعطيني كليتك”.

وكشف محمد في التقرير عن مكان العملية الجراحية في جسده قائلاً إنه بالفعل أخذت كليته منه بمستشفى 101 بالشام وأعطيت لعنصر من عناصر الأمن، مشيراً إلى أنه بعد العملية أعطاه المسؤولون الأمنيون 25 ألف ليرة سوري ما يقابل (20 دولاراً)، وقالوا هذا مصروف لك وتركوه يذهب

كما قال محمد إن وضعه صعب ويعيش ظروفاً قاسية، حيث لا يستطيع بعد العلمية مزاولة أي مهنة بسبب وضعه الصحي، مشيراً إلى أنه يعمل في محل لبيع الخضراوات وهو مسؤول عن بنتين ويقيم حالياً في الشمال السوري.

أما عن أعداد المعتقلين، فوفقاً للشبكة السورية لحقوق الإنسان اعتقل النظام السوري نحو 1.2 مليون شخص من بدء النزاع داخل البلاد في مارس/آذار عام 2011. وحتى أوائل يونيو/حزيران، جرى توثيق وفاة 12,325 شخصاً تحت التعذيب داخل سجون الحكومة السورية، بحسب تقرير الجماعة الحقوقية الصادر أواخر الشهر الماضي.

بينما لا يزال هناك 12,989 محتجزاً أو مفقوداً على الأقل، ومصائرهم غير معروفة حتى الآن بحسب التقرير. بالإضافة إلى 16 ألف شخص آخرين مفقودين في الاحتجاز بواسطة الفصائل الأخرى في الحرب السورية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى