تقاريرسلايدر

«غرد كأنها حرة» يغزو «تويتر».. سيناريوهات تخيلية لـ«فلسطين الحرة»

الأمة| أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي -من جنسيات عربية مختلفة- العنان لأفكارهم ومخيالاتهم حول سؤال «كيف تبدو فلسطين حرة؟».

وتحت هاشتاج «غرد كأنها حرة»؛ عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، عن تطلعاتهم وآمالهم بشأن تحرير دولة فلسطين من الاحتلال الإسرائيلي.

وتداول نشطاء مواقع التواصل عشرات الصور القديمة التاريخية التي ترصد حياة الفلسطينيين في الماضي؛ من بينها «تذاكر سكك حديد فلسطين»، وصورًا آخرى لإعلان أحد الأفلام والذي كان بعنوان «نشيد الأمل»، على مدخل سينما الحمراء في يافا عام 1937.

الصورة
واجهة سينما الحمراء فى مدينة يافا 1937 تعلن عن عرض فيلم أم كلثوم نشيد الأمل

الصورة

 

 

 

وطرح العديد من الفلسطينيين وجنسيات عربية آخرى سيناريوهات تخيلية لـ«فلسطين حرة» وتوقعاتهم لتفاصيل حياتهم اليومية داخل الأقصى وغزة عند تحرير البلاد.

وحال تحرير فلسطين، قال أحد النشطاء ويدعى «صالح زكريا»: «راح أنزل أصلي الفجر بالأقصى وأضل نازل بعدها على غزة آكل فسيخ عند أبو حصيرة، وأقعد على الكورنيش مع الشباب ونسهر لنص الليل والشباب يشدوا على ما اروح إلا لأنام عندهم، وبرجع الصبح على القدس».

 

فيما رأى آخر ويدعى «محمد عودة»، عودة أصحاب الأرض إلى أماكنهم، قائلًا: «وصول عشرات الطائرات إلى مطار غزة الدولي وعلى متنها ملايين اللاجئين الفلسطينيين عائدين إلى بلادهم».

وقال حساب باسم «أسماء سلمان»: «بدنا نصلي الفجر هان ونجيب كعك مقدسي وفلافل ونقعد نتأمل بالجمال لحد ما نشبع ونملي عينينا منه وجمالها ما بنشبع منه وب أول أيام هنضل فيها ونجري في ساحاتها مع الحمام وبعدين نلف في بلادنا كل يوم بلد ونشبع من جمالها ونرجع نتجمع في الليل في حضنها».

https://twitter.com/AsmaaKhSalman1/status/1400249264685654017

 

وفي العاشر من مايو الجاري، شن الكيان الصهيوني عدوانًا جديدًا على قطاع غزة استمر لنحو 11 يومًا من العمليات العسكرية حتى بدأ سريان وقف إطلاق النار بعد قبول الجانبين  مقترحًا مصريًا دخل حيز التنفيذ فجر الجمعة الماضية.

وأسفرت موجة العدوان الغاشم على قطاع غزة عن 279 شهيدًا، بينهم 69 طفلًا، و40 سيدة، و17 مسنًا، وأكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها شديدة الخطورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى