أمة واحدةسلايدر

سياسي: الأحزاب الموالية للهند تتوهم أن «كل شيء تمام في كشمير المحتلة»

قال آغا روح الله مهدي، سياسي كشميري وزعيم المؤتمر الوطني، إنه من خلال لقاء جميع الأحزاب (APM) في 24 يونيو في «كشمير المحتلة»، وفرت القيادة السياسية الموالية للهند طريقًا لفرار نيودلهي وسط ضجة دولية متزايدة بشأن «كشمير المحتلة» بعد إلغاء المادة 370.

في مقابلة مع «The Wire» ، قال آغا روح الله مهدي إن رئيس الوزراء الهندي مودي يحتاج إلى بطاقة تقرير «كل شيء على ما يرام في كشمير» لتسهيل زيارته للولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام، وقد قدم اجتماع الأحزاب رسالة مفادها أن نيودلهي أعطت المجتمع الدولي إحساسًا زائفًا بالحياة الطبيعية في كشمير.

وأضاف أن «الاجتماع الشامل للأحزاب بشأن «كشمير المحتلة» برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي في 24 يونيو ظل غير حاسم، حيث طالبت الأحزاب الإقليمية في كشمير بعودة الدولة قبل استعادة العمليات الانتخابية في جون وكشمير».

وقال روح الله إن الأحزاب الإقليمية يجب أن تدافع عن حقوق شعب «كشمير المحتلة» ومقاطعة أي انتخابات حتى عام 2024 ، حيث من المقرر إجراء الاقتراع العام في البلاد.

عندما سُئل عن آمال زعيم حزب المؤتمر غلام نبي آزاد في أن تستعيد نيودلهي كيانها قبل إجراء الانتخابات، قال آغا روح الله مهدي إنه لم يخرج أي شيء جديد من هذا الاجتماع الذي يعتقد شعب «كشمير المحتلة» أنه لمصلحتهم.

«هل ينبغي للأحزاب السياسية في «كشمير المحتلة» المشاركة في عملية ترسيم الحدود عندما يُخشى أنها ستُستخدم لتغيير التركيبة السكانية «كشمير المحتلة»؟

المشاركة في الترسيم خطأ لسببين.

الأول، أن الترسيم هو نتاج الفعل الذي ألغيت بموجبه المادة 370.

لذلك فإن المشاركة في العملية تضفي شرعية وقبولاً لقرارات 5 أغسطس 2019، التي يجب أن نعارضها بدلاً من قبولها.

ثانيًا، لن يتمتع هؤلاء الأعضاء بحقوق التصويت في لجنة ترسيم الحدود. لا يمكنهم إحداث أي تغييرات في العملية والنتائج. لا يمكنهم إلا أن يكونوا متفرجين على الخطط التي يريد حزب بهاراتيا جاناتا تنفيذها.

وبالنظر إلى المخاوف بشأن هذه الخطط، فإن هذه اللجنة معدة لإجراء تغيير ديموغرافي في الخريطة الانتخابية لـ« كشمير المحتلة».

وأوضح أيضًا أن هذه الأطراف لن تكسب شيئًا من المشاركة في عملية ترسيم الحدود لأنها كانت تهدف فقط إلى إضفاء الشرعية على لجنة ترسيم الحدود.

كما أعرب آغا روح الله عن أسفه لأن المشاركين في لقاء جميع الأحزاب اعتذروا قبل الاجتماع وأثناءه وبعده بأنهم لم يتمكنوا من حشد الشجاعة للمطالبة بإعادة المادة 370. هذه الأحزاب حاصرت نفسها بنفسها. لقد فقدوا فرصة.

عندما سئل عن إساءة استخدام الوكالات المركزية من قبل حزب بهاراتيا جاناتا لإكراه القادة السياسيين على الانصياع في جميع أنحاء الهند، قال إن الاتساق الوحيد الذي نعرفه هو أن حكومة حزب بهاراتيا جاناتا تستخدم هذه الوكالات لإسكات أصوات المعارضة في جميع أنحاء الهند.

كما أوضح زعيم المؤتمر الوطني «NC» أيضًا أن لقاء جميع الأحزاب كانت مثل جميع الارتباطات السابقة بين دلهي وسريناغار، والتي كانت مفيدة لنيودلهي فقط.

أراد رئيس الوزراء مودي شرعية قرار الخامس من أغسطس، وهذا الاجتماع ونتائجه يُد عونا كبيرا لتحقيق هذه الغاية. لقد احتاج إلى بطاقة تقرير أن «كل شيء على ما يرام في كشمير» عن زيارته للولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام حيث يلتقي بالرئيس جو بايدن.

لقد أتاح الاجتماع الذي يضم جميع الأحزاب طرقًا لإعداد بطاقة التقرير هذه بمساعدة السياسيين الكشميريين. قدم الاجتماع ستارًا من الدخان أو إحساسًا زائفًا بعودة الحياة الطبيعية في كشمير إلى المجتمع الدولي. الحقوق والكرامة الدستورية التي فقدتها «كشمير المحتلة» في 5 أغسطس لم تتم مناقشتها حتى بعد كونها نقطة في «تبادل المعلومات».

عاد السياسيون الكشميريون راضين عن «الضمان» لاستعادة الدولة «في الوقت المناسب»، وبالموافقة على المشاركة في عملية ترسيم الحدود ثم الانتخابات.

قال الآغا روح الله، كما تعلمنا من التاريخ، لم يتم إرجاع الساعة إلى الوراء أبدًا بعد أن شاركت المؤسسة السياسية لـ«كشمير المحتلة» في هذه العمليات دون الحصول أولاً على ما تريده. أخشى أن تختفي المادة 370 إلى الأبد مثلما فعل الحكم الذاتي نتيجة لذلك.

عندما سئل عما إذا كان الابتعاد عن المعارك الانتخابية، فإن الأحزاب الموالية للهند IIOJK لن تخاطر بإخلاء الأرض لحزب بهاراتيا جاناتا لتولي «كشمير المحتلة»، قال إن أحد الأحزاب السياسية الموالية للهند خاض انتخابات 2014 بنفس الشعار..

لقد خسرنا أكثر وأكبر بكثير مما يمكنك الحصول عليه من خلال هذه الانتخابات أو الجمعية والرئاسة. لكن هذه الأحزاب، التي كان قادتها قبل نحو عام محصورًا في منازلهم أو سجنوا ، حريصون جدًا على المشاركة في الانتخابات.

أين يترك ذلك أهل «كشمير المحتلة»؟ يقف الشعب غير ممثل.

وقال إن تطلعاتهم وكرامتهم وحقوقهم ومشاعرهم لا يتم احترامها وتمثيلها، مضيفًا أن هناك دائمًا طريق.

عندما سئل عن الطريق، قال روح الله مهدي، يجب ألا نعطي الشرعية لقرار 5 أغسطس من خلال المشاركة في العمليات التي صممتها وأمليتها نيودلهي.

بدلاً من ذلك، يجب أن نتعامل مع قيادة البلاد التي تدافع عن الهند العلمانية والشاملة مثل ماماتا بانيرجي، شاراد باوار، أخيليش ياداف، لالو براساد وابنه، الكابتن أماريندر سينغ ، عضو الكنيست ستالين والعديد من الأشخاص الآخرين مثلهم.

«من خلال هؤلاء القادة ، يمكننا تكوين رأي عام في الهند حول سبب أهمية المادة 370. يشعر هؤلاء القادة بالقلق إزاء ما يحدث في «كشمير المحتلة» ويريدون هيكلًا فيدراليًا قويًا في الهند. يجب أن نحشد دعمهم في بناء الرأي وندعمهم في المقابل.

يبدو أن الهند تتغير. يبدو أن عام 2024 يعطي بعض الأمل. يجب أن ننتظر حتى ذلك الحين. يجب ألا نستسلم لأن الانتخابات ستمنحهم استراحة وشرعية لقرار الخامس من آب الذي سيبيعونه على المستوى الدولي.

لدى RSS أهداف أيديولوجية يريدون من خلالها تصفية حسابات المسلمين لصالح المغول.

إنهم يريدون حرمان المسلمين من حقوقهم وتحويلهم إلى مواطنين من الدرجة الثانية في جميع أنحاء الهند.

في أيديولوجيتهم (RSS) ، يرتكب مسلمو كشمير جريمتين. أحدهما أنهم مسلمون والثاني أنهم مسلمون كانت لهم دولة خاصة بهم.

لذلك، لا أعتقد أن في خطتهم للأشياء تمكين «كشمير المحتلة» أو المسلمين الذين يعيشون هنا. إنهم في حرب أيديولوجية ويحققون أهدافهم».

عندما سُئل عما إذا كانت نيودلهي ستستعيد ولاية «كشمير المحتلة» وستكون هناك انتخابات قبل ترسيم الحدود، قال آغا روح الله مهدي «لا، لا أعتقد أن ولاية «كشمير المحتلة» ستتم إعادة وضعها قبل الانتخابات أو حتى في أي بعدها بفترة وجيزة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى