الأخبارسياسة

سوليفان : قمة بايدن أردوغان لم تحقق اختراقا حول منظومة أس 400

نفي مستشار الأمن القومي الأمريكي “جيك سوليفان” حدوث انفراجة في أزمة حصول تركيا على المنظومة الصاروخية الروسية “إس-400″، بعد اللقاء الذي جمع رئيسي البلدين في جنيف في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقال “سوليفان”، في إحاطة للصحفيين مساء الخميس، إن الرئيس الأمريكي “جو بايدن” ونظيره التركي “رجب طيب أردوغان” لم يتمكنا من التوصل إلى حل خلال اجتماعهما المذكور بشأن الخلاف طويل الأمد بين الحليفين في حلف شمال الأطلسي؛ بشأن شراء أنقرة أنظمة صواريخ دفاعية روسية.

وأضاف المسؤول الأمريكي أن هناك التزاما بمواصلة الحوار حول القضية، وأن الفريقين من كلا البلدين سوف يتابعان ذلك.

وتسبب شراء أنقرة منظومة إس-400 في توتر علاقاتها مع الولايات المتحدة وأعضاء آخرين في حلف شمال الأطلسي؛ بسبب مخاوف من أن الأنظمة غير متوافقة مع دفاعات الحلف وقد تهدد مقاتلات (إف-35) الأمريكية، وهي مخاوف نفتها تركيا التي طُردت من برنامج تصنيع الطائرة الأمريكية بسبب صفقتها مع روسيا.

وفي وقت سابق الخميس، نقلت وسائل إعلام أن “أردوغان” أبلغ “بايدن” بأن تركيا لن تغير موقفها إزاء منظومة إس-400 الروسية للدفاع الصاروخي، والتي فرضت واشنطن عقوبات على أنقرة جراءها.

وفي حديثه للصحفيين على متن رحلة جوية عائدا من أذربيجان، قال “أردوغان”: “أبلغت (بايدن) بأنه ينبغي ألا يتوقعوا أن تتخذ تركيا خطوة مختلفة بشأن قضيتي (إف-35) و(إس-400) لأننا فعلنا ما يتعين علينا فعله بشأن طائرات (إف-35) وقدمنا الأموال اللازمة”.

وأضاف “علينا مراقبة التطورات عن كثب. سنتابع جميع حقوقنا… سيتحرك وزيرا الخارجية والدفاع ورؤساء صناعة الدفاع خلال الفترة المقبلة في هذا الملف من خلال الاجتماع مع نظرائهم”.

وتسعى أنقرة وواشنطن لتنحية خلافاتهما جانبا والتركيز على مجالات التعاون مثل أفغانستان وسوريا، رغم غضب تركيا من دعم الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، والتي تعتبرها جماعة إرهابية.

رد

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى