تقاريرسلايدر

ما يزيد عن 60 قتيلاً في مجزرة “سوق الأتارب” غرب ريف حلب

بلغت حصيلة ضحايا قصف الطيران الروسي اليوم الإثنين على مدينة الأتارب في ريف حلب الغربي بسوريا نحو 60 مدنيًا، وجرح نحو 100 مصاب، فيما لا يزال هناك مفقودون وعالقون تحت الأنقاض. ولا زال يواصل الدفاع المدني السوري عمليات التنقيب عن أحياء.

واستهدف القصف الجوي السوق الشعبي بمدينة الأتارب ما تسبب في في هذا العدد الكبير من الضحايا.

وتأتي الغارات الجوية بعد نحو شهر من فرض الجيش التركي نقاط مراقبة في ريف حلب الغربي في المنطقة المحيطة بمدينة عفرين الخاضعة لسيطرة “وحدات حماية الشعب”  الكردية.

واستهدف الطيران الحربي الروسي، بشكل محدد مركز السوق الرئيسي للمدينة بثلاث غارات جوية، بمعدل صاروخين في كل غارة. مما أدي إلى تدمير السوق بالكامل.

ولا يزال يحاول عناصر الدفاع المدني انتشال العالقين من تحت الأنقاض رغم حلول المساء.وشهدت مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي غارات مكثفة للطيران الحربي الروسي والسوري في الأيام الماضية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى