اقتصادسلايدر

سفينة حاويات عملاقة تعطّل حركة الملاحة في قناة السويس

الرياح القوية قطعت في الكهرباء

تعطّلت حركة الملاحة في قناة السويس، أحد أكثر طرق التجارة البحرية ازدحاما في العالم، بسبب سفينة حاويات عملاقة علقت أثناء عبورها الممرّ المائي الذي يربط بين البحرين الأحمر والمتوسط، بحسب ما أفادت به مواقع متخصصة.

وأظهرت صورة نُشرت الثلاثاء سفينة الشحن التايوانية العملاقة “إم في إيفر غيفن” (EVER GIVEN) البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 مترا، وتصل حمولتها إلى 200 ألف طن، عالقة في القناة، وقد أوقفت حركة العبور بالكامل، في وقت تحاول فيه الحفارات تخليصها.

ووفقا لموقع “فيسيل فايندر” (VesselFinder) المتخصص بتعقّب السفن، فإن ناقلة الحاويات كانت في طريقها إلى ميناء روتردام.

وأفادت وكالة رويترز أن قناة السويس حوّلت مسار الإبحار للمجرى القديم بعد جنوح سفينة وسدها المجرى الجديد، لسوء الأحوال الجوية.

وبينما لم يعلَن بشكل رسمي حتى الآن عن السبب الذي أدّى إلى توقف سفينة الحاويات، ولم يصدر أي تعليق عن السلطات المصرية بشأنه، ذكرت شركة إفرغرين مارين (EVERGREEN MARINE CORPORATION) التايوانية -في بيان- أن جنوح سفينة حاويات في قناة السويس يرجع على الأرجح لهبوب رياح قوية مفاجئة.

وقالت إفرغرين التي تستأجر سفينة الحاويات لمدة محددة إن الجهة المالكة للسفينة أبلغتها أنها تعتقد أن ما حدث كان نتيجة “رياح قوية مفاجئة تسببت في انحراف جسم السفينة عن المجرى المائي والارتطام بالقاع والجنوح”.

وأضافت “حثت الشركة مالك السفينة على الإبلاغ عن سبب الحادثة، ووضع خطة مع الوحدات المعنية -مثل هيئة القناة- لمساعدة السفينة في الخروج من المشكلة بأسرع ما يمكن”.

من جهتها، قالت شركة “جي إيه سي” (GAC) لخدمات الملاحة إن السفينة التي كانت في طريقها من البحر الأحمر إلى البحر المتوسط، جنحت حوالي الساعة 7:40 صباح الثلاثاء (05:40 بتوقيت غرينتش) بعدما واجهت انقطاعا في الكهرباء.

وأضافت أن 15 سفينة أخرى كانت وراء السفينة الجانحة في القافلة المتجهة للشمال، اضطرت للرسو إلى حين إخلاء الممر.

وقالت الشركة إن قافلة أخرى من السفن كانت متجهة للجنوب حوصرت أيضا.

وعبرت حوالي 19 ألف سفينة بحمولة صافية تبلغ 1.17 مليار طن قناة السويس في 2020 بمتوسط 51.5 سفينة في اليوم، وفقا لهيئة قناة السويس.

ويمر نحو 12% من حجم التجارة العالمية عبر قناة السويس التي افتتحت عام 1869.

وتعتبر القناة مصدر دخل حيويا لمصر، إذ بلغت مداخيلها العام الماضي 5.61 مليارات دولار.

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في 2015 عن مشروع لتطوير القناة، يهدف إلى تقليل فترات الانتظار ومضاعفة عدد السفن التي تستخدمها بحلول عام 2023.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى