منوعات

سادس الخلفاء الراشدين

يسري الخطيب
Latest posts by يسري الخطيب (see all)

 

عمر بن عبد العزيز ليس خامس الخلفاء الراشدين…

أجمع كبار علماء الإسلام أن :
“الحسن بن علي بن أبي طالب” رضي الله عنهما – هو خامس الخلفاء الراشدين،
وعمر بن عبدالعزيز- رضي الله عنه – هو سادس الخلفاء الراشدين,,


تولّى “الحسن بن علي” الخلافة سنة 40 هـ ، ولمدة 8 شهور فقط.. وأعاد المسلمين إلى فترة النبوة الأولى لـ جده ، محمد صلى الله عليه وسلم.


– الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب الهاشمي القرشي
(وُلدَ في 15 رمضان 3 هـ – وتُوُفيَ في 7 صفر 50 هـ)
.. أول حفيد للنبي صلى الله عليه وسلم، وخامس الخلفاء الراشدين،

 

– أطلق عليه النبي، لقب سيد شباب أهل الجنة فقال: «الحسَنَ والحُسَيْنَ سيِّدا شبابِ أَهْلِ الجنَّةِ»، رواه الترمذي

 

– روى الإمام أحمد، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ أَحَبَّهُمَا فَقَدْ أَحَبَّنِي، وَمَنْ أَبْغَضَهُمَا فَقَدْ أَبْغَضَنِي) يَعْنِي حَسَنًا وَحُسَيْنًا..صححه الألباني.

 

– بُويع بالخلافة في أواخر سنة 40 هـ ، بعد وفاة والده، علي بن أبي طالب – رضي الله عنه – في الكوفة، ودعاه الناس بـ (أمير المؤمنين) كما بُويع مُعاوية بن أبي سفيان، من جديد في بيت المقدس، ودعاه أهل الشام بأمير المؤمنين.

 

– كان الحسن لا يُريد القتال وينفر من الحرب، فكتب إلى مُعاوية يُسالمه ويُراسله في الصلح، واصطلح معه على أن يتولّى مُعاوية الخِلافة ما كان حيًا، فإذا مات فالأمر للحسن.

 

– تنازل الحسن عن الخِلافة لـ مُعاوية في شهر ربيع الأوَّل من عام 41 هـ الموافق لعام 661م، وقد سُمّي هذا العام بـ “عام الجماعة” لإجماع المُسلمين فيه على خليفةٍ واحد.

 

– تُوُفيَ “الحسن بن علي” سنة 49 هـ، مسمومًا، ودُفنَ بالبقيع،

 

– اختُلفَ فيمن دسّ إليه السم؟ فقيل: زوجته (جعدة بنت الأشعث)، بإيعاز من يزيد بن معاوية، وقيل: بإيعاز من معاوية بن أبي سفيان نفسه، كما ذكر ابن الأثير في “أسد الغابة” والطبري في “البداية والنهاية” وابن عبد البر في “سير أعلام النبلاء” وشمس الدين الذهبي في “تاريخ الإسلام”… ونفاه ابن نعيم وابن خلدون.. والله أعلم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى