الأخبارتقاريرسلايدر

دعم دولي لإضراب سائقي الشاحنات في إيران

إضراب سائقو الشاحنات الأمةمحمد أبو سبحةــ أعلن اتحاد عمال النقل الدولي (ITF)، الذي يمثل 20 مليون من عمال النقل في جميع أنحاء العالم تضامنه الكامل مع سائقو الشاحنات المضربين عن العمل في إيران منذ 11 يومًا، والذين تسبب إضرابهم  بنحو 250 مدينة إيرانية بأزمة في قطاع النقل وانعكس على نقص الوقود في البلاد.

وقال بيان لاتحاد عمال النقل إن سائقو الشاحنات في إيران اتخذوا إجراءات جماعية اعتراضًا على الأجور المنخفضة وارتفاع النفقات، فضلاً عن حقوق العمال وسلامة الطرق.

وأثر الإضراب أولاً على مناطق قزوين ولرستان وأذربيجان الشرقية، وانتشر الآن في جميع المقاطعات وأكثر من 250 مدينة.

ولاتزال طوابير من الشاحنات متوقفة علي جوانب الطرق وترفض شحن البضائع ونقل الوقود، ويزداد أعدادها باستمرار.

ويعتبر النقل البري أمراً حيوياً لسلاسل التوريد الإيرانية، لذا فإن الإضراب له تأثير كبير. في الوقت نفسه ، هناك تقارير تفيد بأن سائقي الشاحنات قد حصلوا على دعم عام واسع.

وقال نويل كارد ، رئيس قسم النقل الداخلي في ITF: “أجور سائقو الشـاحنات ليست كافية لتغطية نفقاتهم. مثلهم مثل الغالبية العظمى من الإيرانيين العاديين، يعانون من تأثير التضخم المستمر وارتفاع الأسعار ولا يمكنهم كسب العيش الكريم”.

وفي الوقت نفسه، فإن العديد من الشاحنات في حالة سيئة، وتحتاج إلى قطع الغيار وإصلاحات. وإلى جانب سوء الأحوال الجوية ومشاكل أمن المنطقة الحدودية والنقص العام في السلامة على الطرق، يتحمل سائقو الشاحنات الإيرانيون ظروف العمل غير المقبولة.

وأضاف “إن حقوق العمال، بما في ذلك حق النقابات العمالية المستقلة في تمثيل أعضائها، هي مفتاح حل هذه القضايا”.إضراب سائقو الشاحنات في إيران

أزمة وقود في إيران

وبسبب هذا الإضراب غير المسبوق، واجهت العديد من محطات الوقود في العاصمة طهران وبعض المناطق الأخرى في البلاد، شحا في الوقود، فبعض المحطات اضطرت للإغلاق. بجانب تعطل العديد من شحنات التصديرنتيجة الإضراب.

أزمة وقود في إيران بسبب إضراب الآلاف من سائقي الشاحنات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى