تقاريرسلايدر

فعاليات تضامنية مع ضحايا زلزال إيران ومطالبات بإسقاط نظام الفقيه

اقامت المعارضة الإيرانية في الخارج فعاليات تضامنية في العاصمة الآلبانية تيرانا مع ضحايا الزلزال الذي ضرب غربي البلاد قبل نحو 10 أيام مخلفًا آلاف القتلى والجرحى و النازحين ومئات من القرى المدمرة.

وتضرر مواطنيين إيرانيون جراء الهزة الأرضية التي ضربت 14 إقليما في البلاد يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وشارك في الفعاليات أعضاء وكوادر حركة مجاهدي خلق المعارضة وزعيمتها  مريم رجوي.

وتنتقد المعارضة الإيرانية سوء إدارة النظام للكارثة، وانصباب إهتمامه على الحروب الخارجية مع إهمال الأوضاع الداخلية.

وقالت رجوي في كلمة لها: ”اجتمعنا لنؤكد مرة أخرى أن في هذا الخراب الذي تسكنه دولة الكبت والفساد وزعزعة الأمن والفقر المتمثلة بنظام ولاية الفقيه المشؤوم، ليس هناك طريق إنقاذ بل الطريق الوحيد للإنقاذ هو إسقاط نظام ولاية الفقيه”.

وطلبت مريم رجوي  المواطنين في عموم أرجاء البلاد أن يسارعوا إلى إغاثة ومساعدة المنكوبين بالزلزال.

وفي الختام دعت مريم رجوي الشعب الإيراني إلى الإنتفاضة من أجل إسقاط النظام وقالت: “يجب إنقاذ أطفال إيران، كما يجب إنقاذ القرويين والقرى الإيرانية والمدن والحضريين المحرومين، والنساء المقموعات والشباب المكبّلين، بمؤازاة اقتصاد البلاد والعمل، عبر إسقاط نظام ولاية الفقيه بأكمله وعلى هذا الأساس انني أدعو جميع المواطنين إلى التضامن والمقاومة والانتفاضة لإسقاط هذا النظام الخبيث”.زلزال إيران

 ويوم الجمعة الماضي دعا الشيخ مولوي عبدالحميد اسماعيل زهي امام الجمعة في المسجد المكي لأهل السنة في مدينة زاهدان الحدودية إلى تقديم المساعدات لمنكوبي الزلزال في غرب البلاد، مشيرا إلى تضرر مئات القري جراء الزلزال.

واسفر الزلزال الذى بلغت قوته 7.3 درجة بالقرب من مدينة سربل ذهاب غربي محافظة كرمانشاه الى مصرع نجو 500 شخص شخصا واصابة ما يزيد عن 10 آلاف.
زلزال إيران.. بُخل حكومي في الداخل وإنفاق سخي على الحروب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى