الأخبارسياسة

زعيم حماس بغزة يطالب الفلسطينيين بتذكر رقم “1111”.. ما هي القصة ؟

قال رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” في قطاع غزة، يحيى السنوار، إن القاهرة ستحتضن خلال الأيام القادمة لقاءات فلسطينية “عميقة وجادة” من أجل ترتيب البيت الفلسطيني.

وأكد السنوار أن هذه اللقاءات تهدف إلى “الجمع بين المقاومة المسلحة وشرعية مؤسسات السلطة والعمل السلمي على طريق التحرير والعودة”.

وجاءت تصريحات السنوار خلال مراسم وضع حجر الأساس لمدينة سكنية في منطقة الزهراء ستحمل اسم “مصر”.

وفي حديثه عن قضية تبادل الأسرى، أوضح السنوار أن الملف “شهد تحركا خلال الفترة الماضية، لكنه توقف بسبب ما يعيشه الاحتلال (عدم وجود حكومة مستقرة)”.

ولفت إلى أن حركة “حماس” جاهزة لأي مفاوضات عاجلة بخصوص الملف، مضيفا أن “المقاومة فرضت نفسها على العدو وستكون هناك صفقة للإفراج عن الأسرى”.

وختم قائلا: “واثقون من قدرتنا على انتزاع حقوقنا وسجلوا على لساني الرقم 1111، ستذكرون هذا الرقم جيدا”، في إشارة إلى تحقيق الفصائل الفلسطينية انتصارات مرتقبة على أرض الواقع

فيما فسرت مصادر الرقم بأن المقاومة تنوي اطلاق عدة رشقات من الصواريخ في ذكري وفاة الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في 11نوفمبر  2004حال خرق الاحتلال لاتفاقيات التهدئة  كانها رسالة داعمة للمصالحة الفلسطينية مع حركة فتح .

فيما اعتبر مراقبون هذا الرقم اشارة إلي صفقة يفرج مقابلها الاحتلال عن 1111اسير افلسطينيا مقابل اطلاق سراح جنود صهاينة سقطوا في يد المقاومة خلال السنوات الاخري فيما تباري الفلسطينيون علي شبكات التواصل في تقديم اجتهادات مختلفة لهذا الرقم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى