الأخبارسلايدرسياسة

زعيم أهل السنة في إيران يعلن تأييده للمظاهرات ضد الملالي

أعلن الشيخ مولوي عبدالحميد زعيم أهل السنة في إقليم بلوشستان المحتل من قبل إيران، أمس تأيده للمظاهرات الشعبية ضد النظام،  وقال” لا بد من تغيير أي قانون لا يمكنه حل مشاكل الناس ويعرقل طريق حل المشاكل”.

وخالف إمام أهل السنة في منطقة زاهدان، موقف أئمة الجمعة الذين يتم تعيينهم من قبل المرشد علي خامنئي بشكل مباشر.

وهاجم الأئمة الإحتجاجات الجارية ووصفوها بالفتنة الجديدة تقودها دول أجنبية.

وخلال خطبة الجمعة امس ودعا إمام أهل السنة في أقليم بلوشستان شرق إيران السلطات في بلاده بالإستماع إلى أصوات المحتجين وتلبية مطالبهم، حسب ما جاء في موقع (راديو زمانه) الذي تركز كل أخباره على الإنتفاضة في إيران.

وطالب مولوي عبدالحميد من المتظاهرين، الإبتعاد عن العنف إثناء الخروج في المظاهرات والإستمرار في مطالبتهم بحقوقهم بهدوء والطرق السلمية.

قال مولوي عبدالحميد إن اهل السنة يطالبون برفع التمييز ضدهم مؤكدا أنهم يعانون التمييز منذ أربعين عاما.

ودخلت الإحتجاجات في إيران يومها العاشر، وإنضم لها الأتراك الأذربايجانيين، وخلفت، أكثر من 21 قتيلا و ما يزيد عن 1700 معتقل.

وكان زعيم أهل السنة فى إيران الشيخ عبد الحميد مولوى كشف خلال تصريحات لصحيفة ابتكار الإيرانية عن ضغوط تمارس عليه فى إيران، قائلا إنه لا يسمح له بالسفر والتنقل بين المحافظات الإيرانية إلا داخل محافظة سيستان وبلوشستان والسفر إلى مدينتى “قم” و”طهران”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى